مقال بريطاني يثير حفيظة الخارجية المصرية

مقال بريطاني يثير حفيظة الخارجية المصرية
الأحد ٢٦ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٢٧ بتوقيت غرينتش

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة، الأحد، بالهجوم الذي تعرض له مسجد الروضة في سيناء في مصر.

العالم - مصر

وتناولت الحدث وما تلاه من تطورات بالتحليل والتعليق، إلا أن مقالا في صحيفة "غارديان" البريطانية،  للكاتب سايمون تزدول، أثار استهجان وزارة الخارجية المصرية.

وأعرب المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبوزيد، عن "الشعور الجارف بالصدمة والغضب" جراء المقال، الذي وصفه في تغريدة على موقع "تويتر" بأنه "نموذج صارخ للمعايير المزدوجة وانتهاك لقرار مجلس الأمن 2354 الذي يحظر بشكل واضح تمجيد أو تبرير أو التحريض على أعمال الإرهاب".

 والمقال الذي جاء بعنوان "رد القاهرة بالقبضة الحديدية على الهجمات الإرهابية لا ينجح أبدًا"، زعم فيه الكاتب أن رد الرئيس عبدالفتاح السيسي على العدوان "كان متوقعا بعد ساعات من قتل مسلحين مرتبطين بتنظيم داعش 300 شخص أثناء صلاة الجمعة فأرسل السيسي طائرات القوات الجوية للانتقام".

 وقال تزدول إن "ما ورد في بيان المتحدث العسكري بشأن نجاح غارات القوات المسلحة في القضاء على بعض المواقع التابعة لمن نفذوا الهجوم على المسجد لم يكن مقنعا، والأمر ليس بهذه البساطة".

 وأضاف "تزدول" أن "هناك احتمالا بأن تكون المواقع التي قصفت قد اختيرت بعشوائية" دون أن يقدم دليلًا عل ما ساقه.

 وانتقد الكاتب تصريح الرئيس السيسي عقب الهجوم ووعهده بالانتقام للشهداء وإعادة الاستقرار والأمن بـ"القوة الغاشمة".

 وتطرق الكاتب إلى ما جرى في عهد الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك، وكيف استخدم نظامه "القبضة الأمنية في التعامل مع المتشددين الإسلاميين في الصعيد الذين كانوا يستهدفون الأقباط وقوات الأمن، وأدى ذلك إلى تدمير مصادر معيشة الفلاحين، وهو ما جعلهم هدفا سهلا مكّن المتطرفين من اجتذابهم لصفوفهم".

 ويقول الكاتب إن سياسة القبضة الحديدية التي استخدمت في سيناء لم تؤد إلى إضعاف المتطرفين بل على العكس هناك احتمال أن تكون صلة ما يعرف بـ"ولاية سيناء" مع تنظيم "داعش" تزداد قوة، فبعد هزيمة التنظيم في سوريا والعراق يبدو أنه يعيد صفوفه في ليبيا وقد يصبح شمال سيناء مقصدا آخر للجهاديين المطرودين.

 يذكر أن سايمون تيزدل، كاتب المقال، هو مساعد رئيس التحرير في صحيفة "غارديان" وكاتب عمود الشؤون الخارجية. وكان سابقا كاتبا متخصصا في الشؤون الأجنبية للصحيفة وعمل أيضا كمحرر أجنبي ومراسل الصحيفة من العاصمة الأمريكية، واشنطن. وفي الفترة من عام 1996 إلى 1998 كان المحرر الأجنبي لمجلة "أوبزرفر" البريطانية المملوكة لمؤسسة "غارديان ميديا جروب".

 ولم يكتب "تيزدل" مقالات عن مصر منذ عام 2006، عندما كتب مقالا في "غارديان" بعنوان "مصر ترى أنه هذا ليس وقت الديموقراطية"، انتقد فيه تعامل الرئيس حسني مبارك مع الحركات السياسية مثل كفاية، وبعض الحركات النسوية المطالبة بالمساواة بين الجنسين.

 

المصدر: المصري اليوم

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة