الأردن: نتابع العمل لمواجهة تبعات القرار الأمريكي حول القدس

الأردن: نتابع العمل لمواجهة تبعات القرار الأمريكي حول القدس
الثلاثاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٤٦ بتوقيت غرينتش

اعتبرت الحكومة الأردنية أن نتائج التصويت في مجلس الأمن، أمس، أكدت أن المجتمع الدولي يرفض القرار الأمريكي بشأن القدس، وأن الفيتو الذي استخدمته واشنطن لا ينتقص من قرارات الشرعية الدولية ومن الموقف القانوني الذي رسخته حيال القدس.

العالم - الأردن 

وقال وزير الدولة الأردنية لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني إن نتائج التصويت في مجلس الأمن أمس الإثنين، أكدت أن المجتمع الدولي كله يرفض القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

وبين أن القرار يتناقض "مع قرارات الشرعية الدولية وكل قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والتي لا ينتقص الفيتو الأمريكي أمس منها ومن الموقف القانوني الذي رسخته إزاء القدس ووضعها".

وأضاف المومني أنه "ورغم الفيتو الأمريكي، فإن القانون الدولي يؤكد عدم قانونية القرار الأمريكي ولا يعترف به، ولا بأي أثر له".

وقال إن "الأردن سيستمر بالعمل مع الأشقاء ومع المجتمع الدولي لمواجهة تبعات القرار الأمريكي ولحشد الدعم للاعتراف بالدولة الفلسطينية وبالقدس الشرقية عاصمة لها، والأردن سيعمل مع المجموعة العربية في الأمم المتحدة لضمان تحرك فاعل يؤكد الوضع القانوني للقدس الشرقية أرضا محتلة وعدم قانونية القرار الأمريكي".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن، يوم 6 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، اعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني مما أثار ردود فعل رافضة عربية وغربية على هذا القرار.

واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض "فيتو" ضد مشروع قرار عربي بشأن القدس، ناقشه مجلس الأمن الدولي أمس الاثنين، ونص على "عدم الاعتراف بأي تغيير على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967"، "والامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، تطبيقا لقرار مجلس الأمن 478 لسنة 1980".

215-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة