خبر سار لمرضى "طنين الأذن"

خبر سار لمرضى
الجمعة ٠٥ يناير ٢٠١٨ - ١٠:١٣ بتوقيت غرينتش

فتح جهاز جديد تم تطويره حديثا، من قبل فريق من الباحثين في جامعة "ميتيشغان" الأمريكية، أملا جديدا لمرضى "طنين الأذن"، حيث يعد المرض، وهو عبارة عن الشعور المستمر بالرنين في الأذنين بالنسبة للكثيرين، أمرا مزعجا إلى حد ما في أفضل الأحوال، ومعرقلا ومعوقا أحيانا.

العالم - علوم وتكنولوجيا

ويسهم الجهاز الجديد في تخفيف حدة هذه الضوضاء الوهمية، ويستخدم الجهاز على وجه التحديد لتحفيز الجلد لاستهداف النشاط العصبي في المخ، ليتم كبح أصوات الطنين المزعجة في عدد من فئران التجارب الذين خضعوا لاختبار الجهاز الجديد، وذلك بهدف تحسين نوعية الحياة، وقد أظهرت التجارب الأولية التي أجريت على 20 بالغا فعالية الجهاز في تحسين نوعية حياتهم.

وقالت "سوزان شور"، الباحثة الرئيسية، وأستاذ طب الأنف والأذن والحنجرة وعلم وظائف الأعضاء والهندسة الطبية الحيوية في جامعة "ميتشيجان" الأمريكية "لقد نجحت الدراسات التي أجريت على خلايا عصبية محددة في مخ فئران التجارب، تعرف باسم "الخلايا المغشوشة"، في تحديد الإشارات الوهمية التي تصدر للمخ عند حدوث طنين الأذن".

وأضاف أنه بالنسبة للشخص الذي يعاني طنين الأذن، فإن الخلايا المغزلية في القشرة المخية تعاني زيادة في نشاط الإشارات العصبية، وهذه الإشارات يتم نقلها إلى الجزء المسئول عن السمع في المخ وهو ما يزيد من شعور المريض من الطنين".

ويعاني ما يقرب من 15% من الأمريكيين الطنين، فيما لا يتمكن مليونا أمريكي من العمل أو القيام بالأنشطة اليومية بسبب ما يعانوه من الطنين المستمر في آذانهم، مما يسبب لهم الإجهاد المستمر وآلاما في الرأس والرقبة.

وتبين الدراسة الجديدة أن النشاط في الخلايا المغزلية يمكن ترويضه من خلال التحفيز الكهربائي المعتدل للجلد.

وأشارت التجارب الأولية التي أجريت على الجهاز، حيث قام المرضى باستخدامه لمدة 30 دقيقة على مدار أربعة أسابيع، إلى أنه بعد مرور أسبوع واحد تراجعت حدة طنين الأذن بصورة ملحوظة لتتحسن نوعية الحياة لعدة أسابيع، وما تزال تكلفة الجهاز غير معروفة حتى الآن لأن الآلية العلاجية لا تزال قيد التطوير.

102-104

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة