تداعيات إسقاط الطائرة الروسية في إدلب..

أمريكا: لم نزود حلفاءنا في سوريا بمنظومة دفاع جوي

أمريكا: لم نزود حلفاءنا في سوريا بمنظومة دفاع جوي
الأحد ٠٤ فبراير ٢٠١٨ - ٠٤:٥٥ بتوقيت غرينتش

أعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة لم تزود حلفاءها في سوريا بأسلحة "أرض – جو"، وأنها ستدرس المعلومات عن إسقاط الطائرة الروسية باستخدام منظومة مضادة للطائرات محمولة على الكتف.

العالم- أميركا

وفي تصريح صادر عن المتحدث باسم البنتاغون، إريك بيهون، لوكالة "نوفوستي" الروسية، قال: "الولايات المتحدة تركز على قتال تنظيم (داعش) جنبا إلى جنب مع الحلفاء في سوريا.. الولايات المتحدة لم تمد أيا من القوات الحليفة في سوريا بأي أسلحة (أرض – جو) ولا تنوي القيام بذلك في المستقبل".

وأشار إلى أن العمليات العسكرية موجهة جغرافيا، إلى القتال الجاري ضد "داعش" في شرق سوريا. وأضاف: "سنقيم مدى صحة هذه التصريحات من أجل ضمان سلامة شركائنا في التحالف".

يذكر أن خبراء عسكريون روس، أشاروا إلى أن إسقاط الطائرة تم باستخدام صاروخ محمول على الكتف مضاد للطائرات، مؤكدين أن الضباط الروس على علم بامتلاك المسلحين لمثل هذه الأسلحة، التي استولوا عليها من ترسانتي الجيشين السوري والعراقي، وهي "إيغلا" و"ستريلا" القديمتين.

ولذلك فإن الطيارين الروس لا يحلقون على ارتفاعات منخفضة تجنبا للصواريخ والمنظومات المذكورة أعلاه.

ويقول الخبراء في هذه الحالة، إن الطائرة كانت على ارتفاع حيث لا يمكن أن تصلها صواريخ "إيغلا" أو "ستريلا"، ويميلون إلى أن المسلحين استخدموا صاروخا من منظومات الدفاع الجوي المحمولة "ستينغر".

ويرى الخبراء العسكريون، أن الأمريكيين، قدموا منذ وقت ليس ببعيد، مثل هذه الأسلحة إلى الأكراد السوريين وإلى قوات ما يسمى بـ "الجيش السوري الحر".

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة