بعد القدس والأونروا.. واشنطن تصوب على المقاومة

الأحد ٠٤ فبراير ٢٠١٨ - ٠٦:٤٥ بتوقيت غرينتش

بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال، من ثم محاولات ضرب وكالة الاونروا واقصاء قضية اللاجئين وحقِ العودة، تصوب الادارة الاميركية رصاصها هذه المرة باتجاه المقاومة عبر قرارِ ادراجِ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية على لائحتها للارهاب.

فهل ستنجح واشنطن ومن معها من دول عربية بانهاء المقاومة؟ ام ان القرار لا يساوي بالنسبة للفلسطينيين الورق الذي كتب عليه.

 

ليس مستغربا عداء الولايات المتحدة للمقاومة الفلسطينية. لكن لا بد من السؤال حول توقيت ادراج السيد اسماعيل هنية على لائحة الارهاب؟

 

الملفت في القرار الاميركي ليس الاتهامات الموجهة للسيد هنية وعلاقته بكتائب القسام، بل ما قاله وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون بانه يقوض عملية التسوية. ماذا نستقرأ من هذا الكلام في سياق ما يسمى بصفقة القرن؟…

 

الضيف:

د. حسام الدجني – كاتب ومحلل سياسي

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة