داعش أرسل مجنديه الأمريكيين للعمل في المطابخ

داعش أرسل مجنديه الأمريكيين للعمل في المطابخ
الخميس ٠٨ فبراير ٢٠١٨ - ٠٧:٠٩ بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة التايمز البريطانية، الخميس، تقريرا بعنوان "تنظيم داعش أرسل مجنديه الأمريكيين للعمل في المطابخ".

العالم - العراق

وقالت التايمز إن عدداً قليلاً من الأمريكيين الذين انضموا لتنظيم داعش شارك في المعارك القتالية، إذ أن "أغلبيتهم أوكلت إليهم مهام أخرى خفيفة كالطبخ والتنظيف لاسيما بعدما فشلوا في إبهار الجهاديين".

وأضافت أن عدد الأمريكيين الذين انضموا للتنظيم يعتبر منخفضاً نسبياً مقارنة بأولئك الذين توافدوا من بريطانيا وفرنسا، إذ بلغ عدد الأمريكيين المنضمين لداعش 300 شخص، مقارنة بـ 750 شخصاً من بريطانيا و900 شخص من فرنسا.

وكشفت دراسة أجرتها جامعة جورج واشنطن أن "سبب انخفاض عدد المجندين الأمريكيين في صفوف تنظيم داعش يعود لقلة شبكة الاتصالات في الولايات المتحدة وبسبب القوانين الفيدرالية التي تمنع المجندين من السفر خارج البلاد"، بحسب ما ذكرته الصحيفة، موضحة أن الأمريكيين الذين نجحوا بالوصول إلى منطقة الشرق الأوسط فشلوا في الاندماج مع المقاتلين الأجانب.

وأضافت الدراسة أن "ظروف المعيشة في ظل داعش كانت بالنسبة للكثير من العائدين من صفوف تنظيم داعش أكثر قساوة مما صورتها المجلات على الإنترنت ومقاطع الفيديو والوعود بالزواج والصداقات قلما كانت قدر تطلعاتهم".

وأردفت الدراسة أنه كان هناك بدلاً من ذلك صراعات ثقافية وشكوك في ولاءهم للتنظيم.

وبحسب التايمز، فإن الدراسة نقلت عن جمال قواص، أحد المجندين من قبل التنظيم عن طريق الأنترنت، قوله إنه "تعب من جراء المهمات التي أوكلت إليه وأضحى محبط من عدم تلقيه أي تدريب عسكري".

يذكر أن قواص عاد إلى الولايات المتحدة وحكم عليه بالسجن لمدة 20 عاماً.

وأشارت الدراسة إلى أن القتال لم يكن فقط عامل الجذب الوحيد لعناصر داعش الأجانب، إذ أن وارن كلارك (33 عاما) وهو خريج من جامعة هيوستن الأمريكية، بعث بسيرته الذاتية للتنظيم مرفقة برسالة يطلب فيها شغل وظيفة تعليم اللغة الإنجليزية للتلاميذ في مناطق سيطرة داعش، مضيفة أن كلارك نشأ في ظل عائلة ميسورة الحال واعتنق الإسلام في عام 2014.

وأضافت أنه يعتقد أنه ما زال حياً.

205

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة