شمخاني: على الإدارة الأميركية ضمان أمنها الداخلي بدلا من التدخل في شؤون البلدان

شمخاني: على الإدارة الأميركية ضمان أمنها الداخلي بدلا من التدخل في شؤون البلدان
الجمعة ١٦ فبراير ٢٠١٨ - ٠٣:٢٥ بتوقيت غرينتش

اعلن امين المجلس الاعلى للامن القومي الإيراني علي شمخاني ان الادارة الاميركية التي عجزت عن ضمان الامن لمواطنيها ولاتقدر على تلبية الحد الادنى للمطاليب المعيشية للاميركيين، عليها وبدلا من التدخل في الشؤون الداخلية للاخرين العمل بواجباتها الاساسية وتوفير الامن داخل الولايات المتحدة.

العالم ـ إيران

وفي كلمته امام ملتقى تكريم الشهداء بطهران اليوم الجمعة اشار شمخاني  الى الاحداث والتطورات التي شهدتها المنطقة في العقد الاخير ولاسيما ظاهرة الارهاب الداعشي – التكفيري السيئة والمضرة وقال: ان دعم ايران للدول في مواجهة الارهاب والذي ادى الى تشكيل قوات نخبة استشهادية في هذه البلدان تمكنت من هزيمة جبهة الارهاب التي كانت حربة جديدة لنظام الهيمنة بهدف ضمان امن الكيان الصهيوني والقضاء على محور المقاومة.

واعتبر ان اساس هذه الانتصارات: يعود الى حكمة ويقظة قائد الثورة الاسلامية والذي شخص بدقة منذ البداية خيوط الفتنة في سوريا وبعدها في العراق واصطفاف العدو الرامي الى ضرب الامن الداخلي الايراني ما اسهم في ابعاد هذا الخطر عن البلاد على كافة المستويات.

ولفت الى الحرب الناعمة للاعداء والرامية الى صرف الانظار في ايران عن التركيز على مواجهة التهديدات الخارجية للارهاب، وقال: ان نشر اخبار مزيفة بكثافة وبشكل مدروس عبر الاجواء الافتراضية ضد التواجد الاستشاري الايراني في العراق وسوريا بهدف زعزعة الارادة  الوطنية للمواجهة الشاملة ضد تهديد الارهاب.

واعتبر شمخاني الاتهامات والاكاذيب الاخيرة لساسة البيت الابيض والكيان الصهيوني ضد ايران عقب اسقاط الطائرة الحربية الصهيونية من قبل الدفاعات السورية بانها دليل على عمق حقدهم وخشيتهم في نفس الوقت من قدرة ايران وباقي عناصر جبهة المقاومة في مناهضة الاحتلال والارهاب والظلم، مؤكداً ان: القادة الشجعان والمقاتلين البواسل في جبهة المقاومة وكما وضعوا بصلابة نهاية لاحتلال داعش لمناطق في العراق وسوريا فانهم سيحررون القدس الشريف من دنس الكيان الصهيوني الغاصب.

واشار الى غياب الامن المتزايد في اميركا والهجمات المسلحة على 19 مدرسة في غضون 45 يوما الماضية ومقتل العديد من الطلاب، وقال: من الافضل للادارة الاميركية التي عجزت عن ضمان امن مواطنيها وعدم قدرتها على تلبية الحد الادنى للمطاليب المعيشية للاميركيين، وبدلا من التدخل في الشؤون الداخلية للاخرين العمل بواجباتها الاساسية وتوفير الامن داخل الولايات المتحدة.

104-10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة