سياسيون ليبيون يؤكدون حق سيف الاسلام القذافي في الترشح للانتخابات الرئاسية

سياسيون ليبيون يؤكدون حق سيف الاسلام القذافي في الترشح للانتخابات الرئاسية
الخميس ٢٢ مارس ٢٠١٨ - ١٠:١٢ بتوقيت غرينتش

أثارت الأخبار المتداولة عن عزم سيف الإسلام القذافي الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا ردود افعال إيجابية من قبل بعض السياسيين الليبيين؛ حيث قال عضو لجنة الحوار ببرلمان طبرق، محمد لينو، إن سيف الإسلام مواطن ليبي له ما لليبيين وعليه ما عليهم.

العالم - ليبيا

وأكد لينو على حق سيف الإسلام في الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة، مشيرا إلى أن قانون الانتخابات لم يصدر بعد.

ومن جانبه أكد عضو البرلمان الليبي، إبراهيم الدرسي، أن سيف الإسلام يمثل شريحة كبيرة من الليبيين، لافتاً إلى إن خوضه غمار العملية السياسية دليل على رغبته بطي صفحة الماضي والمضي قدما في المصالحة وبناء الدولة.

وأكد الدرسي على أن سيف الإسلام كمواطن ليبي يتمتع بكل الحقوق والمزايا التي يكفلها القانون الليبي والتشريعات النافذة ومنها قانون العفو العام.

وبدوره أكد عضو البرلمان الليبي علي السعيدي أن سيف الإسلام له الحق في الترشح للانتخابات الرئاسية في ليبيا، مشيراً إلى أن أوضاع البلاد حاليا لا تسمح بإجراء انتخابات خاصة في المنطقتين الغربية والجنوبية.

وشدد السعيدي على أن نجاح الانتخابات يقتضي استقرار الأوضاع في البلاد وجمع السلاح المنتشر خارج سلطة الدولة.

كما أكد عضو آخر بالبرلمان الليبي زياد دغيم أن سيف الإسلام مواطن ليبي ويحق له الترشح للانتخابات الرئاسية في البلاد، لافتاً إلى أن سيف الإسلام شخصية سياسية ومعتقل اعتقال سياسي ويحق له الترشح باعتباره مستفيد من قانون العفو العام الذي اقره البرلمان.

وأوضح دغيم أنه في ظل الانسداد السياسي والدستوري الذي تشهده البلاد الآن يصعب إجراء انتخابات ما يعني أن إعلان ترشح سيف الإسلام للانتخابات خطوة إعلامية سياسية أكثر من كونها عملية.

وأكد عضو برلمان طبرق محمد عامر العباني على أحقية ترشح سيف الإسلام كمواطن ليبي للانتخابات إذا توفرت فيه الشروط، موضحاً أن الترشح للانتخابات الرئاسية يتطلب توفر شروط مثل الجنسية والعمر والمؤهل.

وأضاف العباني أن من تنطبق عليه الشروط بإمكانه دخول اﻹنتخابات بغض النظر عن انتماءاته السياسية أو الفكرية، مؤكداً على أن سيف الإسلام ليس استثناء من ذلك لو استوفى الشروط ورغب في الترشح.

كما أكد عضو برلمان طبرق صالح افحيمة على أن "سيف الإسلام مواطن ليبي ولا توجد موانع حقيقية على الأقل حتى الآن تمنع ترشحه لمنصب رئيس الدولة".

وأضاف افحيمة انه "في حال انطبقت شروط الترشح التي سيضعها قانون الانتخاب عليه فإنه لا احد يستطيع أن يحرمه من حقه في الترشح".

وتابع "إذا ما أردنا أن نبني دولة حقيقية وعلى أساس ديمقراطي فيجب أن نؤمن بأن الديمقراطية هي فن إدارة الخلاف بين وجهات النظر، وليست القضاء على وجهة النظر المخالفة".

وقال عضو البرلمان الليبي فرج الشلوي أن "سيف الإسلام القذافي مواطن عادي ومن حقه الترشح للانتخابات"، موضحاً أن "صناديق الاقتراع هي الفيصل في نتائج الترشح للانتخابات".

كما أكد عضو المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية عن منطقة الجنوب علي مصباح بوسبيحة، أن سيف الإسلام كمواطن ليبي له حق اﻻنتخاب والترشح.

وقال بوسبيحة إن سيف الإسلام كمواطن ليبي له حق اﻻنتخاب والترشح، وﻻ يعيقه مطالبة محكمة الجنايات الدولية للمثول أمامها، ﻻنتفاء وﻻيتها بمجرد مثوله أمام قاضيه الطبيعى في ليبيا.

وقال رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح في لقاء مع صحيفة الشرق الاوسط اللندنية: "من الأعمال الوطنية الجليلة التي قام بها البرلمان إغلاق قانون العزل السياسي. فقد ألغى مجلس النواب هذا القانون، وبالتالي فإن كل ليبي، سواء كان سيف الإسلام القذافي أو غيره، له الحق في الترشح إذا لم تفرض عليه قيود قضائية، والقرار يكون بيد الليبيين الذين سيختارون مرشحهم. ونحن كمجلس للنواب لا نستبعد أحداً لأي سبب، والسبب الوحيد لاستبعاده هو منعه من القضاء، وهذا معمول به في كل دول العالم".

216

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة