نتانياهو يعلّق تنفيذ اتفاق حول ترحيل مهاجرين افارقة

نتانياهو يعلّق تنفيذ اتفاق حول ترحيل مهاجرين افارقة
الثلاثاء ٠٣ أبريل ٢٠١٨ - ٠١:٣٩ بتوقيت غرينتش

أعلن رئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الاثنين، تعليق تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع الامم المتحدة وتم الاعلان عنه في وقت سابق من اليوم نفسه ويقضي بنقل المهاجرين الافارقة الموجودين في الكيان الاسرائيلي الى دول غربية.

العالم - فلسطين المحتلة

وكتب نتانياهو على صفحته في موقع فيسبوك "قررت تعليق تنفيذ هذا الاتفاق وإعادة التفكير في مضمونه"، مؤكدا انه اطلع من كثب على الانتقادات التي طاولت الاتفاق الذي نص على نقل 16 الفا و250 مهاجرا من السودان واريتريا الى دول غربية.

وكان رئيس نتنياهو اعلن في كلمة متلفزة قبيل ساعات من ذلك ان الاتفاق مع الامم المتحدة يقضي بإعادة إسكان 16 الفا و250 مهاجرا على الاقل في دول غربية مثل كندا وألمانيا وإيطاليا كما "ينص على انه مع كل مهاجر يغادر البلاد، نلتزم منح الاقامة المؤقتة لمهاجر آخر للبقاء في اسرائيل".

وفي صفحته على فيسبوك أكد نتانياهو أنه سيقابل صباح اليوم الثلاثاء عددا من مستوطنين حي في جنوب تل أبيب يقيم فيه القسم الاكبر من السودانيين والاريتريين المعنيين بالاتفاق والذين سارعوا فور الاعلان عنه الى التعبير عن سخطهم ازاءه.

وكتب نتنياهو مخاطبا هؤلاء "أنا مدرك للانتقادات وسأقابل ممثليكم صباح الغد (اليوم الثلاثاء)".

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة فإن الاتفاق ينص على ان تضع السلطات الاسرائيلية "برامج لتشجيع طالبي اللجوء الاريتريين والسودانيين على الانتقال من الاحياء الجنوبية لتل أبيب".

وذكرت المفوضية بأنها ابدت قلقها ازاء برنامج أعلنت عنه الحكومة الاسرائيلية في كانون الثاني/يناير الماضي ويقضي بترحيل المهاجرين الذين يدخلون فلسطين المحتلة بصورة غير شرعية، باعطائهم الخيار بين المغادرة طوعا أو السجن لأجل غير مسمى مع الترحيل القسري في نهاية الامر الى دولة ثالثة، لم يكشف عنها في حينه لكن نتانياهو اكد الاثنين انها رواندا.

وأوضح رئيس وزراء حكومة الاحتلال ان رواندا رفضت استقبال "مهاجرين سريين أفارقة" من الكيان الاسرائيلي.

كذلك فقد اعرب عدد من الوزراء الاسرائيليين عن معارضتهم للاتفاق الذي ابرمه نتانياهو مع الامم المتحدة ولم يتبلّغوا به إلا من الاعلام.

كذلك فإن إيطاليا التي ذُكرت على انها إحدى الدول الغربية التي ستستقبل المهاجرين المرحّلين من فلسطين المحتلة قالت الاثنين انها ليست على علم بهذا الامر.

وبحسب ارقام وزارة الداخلية الإسرائيلية هناك نحو 42 ألف مهاجر افريقي، نصفهم من الأطفال والنساء أو الرجال مع عائلاتهم، لا يواجهون اجراءات الترحيل الفوري، وتم إمهالهم في بداية الأمر لغاية الأول من نيسان/ابريل، لكن المحكمة العليا الإسرائيلية علقت الخطة في 15 آذار/مارس ريثما تواصل دراستها.

وبدأ المهاجرون الافارقة بالتدفق إلى فلسطين المحتلة في العام 2007 عبر الحدود مع شبه جزيرة سيناء المصرية مستغلين الثغرات الامنية فيها.

2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة