موجة العنف في لندن تحصد حياة مراهقة!!

موجة العنف في لندن تحصد حياة مراهقة!!
الأربعاء ٠٤ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:١٤ بتوقيت غرينتش

في غضون ساعة واحدة، شهدت العاصمة البريطانية لندن في وقت مبكر من يوم أمس، حادثي عنف جديدين أسفر أحدهما عن مقتل مراهقة تبلغ من العمر 17 عاماً، بينما أرسل الحادث الآخر مراهقاً يصغرها بعام إلى العناية الفائقة وهو في حال حرجة.

العالم - حوادث 

وعلى الرغم من أن هذين الاعتداءين يأتيان في خضم مخاوف إزاء تزايد جرائم العنف في لندن، فإن الشرطة استبعدت وجود أي رابط بين الواقعتين.

ووفقا لما أوردته وسائل إعلام نقلا عن الشرطة البريطانية فإن المراهقة عُثر عليها جثة هامدة في أحد شوارع ضاحية توتنهام (شمالي لندن) قبل فجر الثلاثاء، واتضح لدى فحصها أنها أصيبت بطلقة اخترقت صدرها.

أما الحادث الآخر فحصل قبل ذلك بساعة واحدة في ضاحية «والثامستو» (شرقي لندن) التي تبعد 3.5 كيلومتر فقط.. حيث عُثر على مراهق في السادسة عشرة من عمره مصابا بطلقات نارية خطيرة استدعت نقله إلى العناية الفائقة، وكان على مقربة منه في المكان ذاته مراهق آخر (15 عاما) ينزف من أثر طعنات بآلة حادة لكن اصاباته ليست خطيرة.

وعن حادث توتنهام، فان الشرطة فرضت كردوناً أمنياً حول مسرح الجريمة على مقربة من متنزه «نورثمبرلاند» الكائن في شارع «تشالغروف»، وهو المكان الذي عثرت فيه الشرطة على المراهقة القتيلة وتم إعلان وفاتها في المكان ذاته.

ونقلت شبكة «بي بي سي» الإخبارية عن إحدى صديقات المراهقة القتيلة قولها إنها شهدت ما حصل وأن الضحية كانت تقضي وقتا مع عدد من أصدقائها عندما توقفت سيارة على مقربة منهم وبدأ إطلاق نار من داخلها فاستقر أحد الأعيرة في صدر الضحية قبل أن تنطلق السيارة مسرعة بمن فيها.

وأشارت تلك الصديقة إلى أنها وآخرين حاولوا انقاذ الضحية، ولكن من من دون جدوى.

وبهذا أصبحت تلك الضحية تاسع مراهقة تعرضت للقتل في حوادث مشابهة في لندن منذ مطلع العام الحالي.

120

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة