السر وراء تحركات السفير البريطاني في مدن ليبية

السر وراء تحركات السفير البريطاني في مدن ليبية
الأربعاء ١١ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:١٥ بتوقيت غرينتش

قال السفير البريطاني الجديد لدى ليبيا، فرانك بيتر، إن تنقلاته بين المدن الليبية لا تشكل انتهاكا للسيادة الليبية كما ترى "أقلية صغيرة" من الليبيين.

العالم - ليبيا

وأوضح السفير أن مفهوم تلك "الأقلية" لتنقلاته في ليبيا هو مفهوم خاطئ، مؤكدا أنه يقوم بتلك الزيارات بناء على دعوات رسمية من المدن والبلدات التي يزورها، كما أن السلطات المختصة تدعم ذلك، بحسب مقاله على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية.

وأضاف السفير: "هذه طبيعة عمل الدبلوماسيين في كل أنحاء العالم، بما فيهم دبلوماسيي ليبيا في المملكة المتحدة".

وتابع: "نحن نحتاج للسفر والاستماع إلى الناس في كل مناطق البلاد لمعرفة مصالحنا المشتركة وفي الأشهر القادمة أرجو زيارة مصراتة والزنتان وسرت وسبها وغيرها من المدن في أنحاء البلاد".

وأكد السفير (بيكر)، أنه مستمر في الاستماع والعمل مع كل الليبيين الملتزمين بوضع حد للمعاناة و تحقيق التقدم بحسب تعبيره.

وأضاف عند تعييني قبل شهر كسفير بريطانيا لدى ليبيا، وعدتُ بأن أسافر لأقابل الليبيين من كل أنحاء البلاد لتفهم التحديات التي علينا مواجهتها معا وقد أوفيتُ بوعدي.

وأوضح أنه خلال زيارته للمدينة القديمة في طرابلس لاحظ أنها تواجه الخطر نتيجة الإهمال، كما أنه شاهد الدمار الكبير الذي تعرضت له منطقة الصابري في بنغازي جراء القتال الذي شهدته بنغازي، وكذلك التحديات الكبيرة التي يواجهها الليبيون في حياتهم اليومية.

وأكد أنه قابل أعيان ومشايخ القبائل الليبية، واستمع كذلك لأساتذة ومهندسين وأطباء، والتقى بنساء ليبيات يعملن بجد لتحسين الحياة في مناطقهن، ورجال الأعمال الشباب، الذين تمثل حيويتهم وإبداعاتهم أساساً للنمو الاقتصادي.

وأضاف أن "الرسالة التي وصلتني من الليبيين العاديين كانت هي ذاتها في كل المناطق: "لقد سئموا"، سئموا من انقطاع الكهرباء ونقص الوقود وأزمة السيولة وانعدام الأمن والانقسامات التي تتسبب في معاناتهم"، على حد قوله.

واختتم السفير البريطاني مقالته بالقول إن الوضع الحالي في ليبيا غير مقبول، داعيا جميع الليبيين إلى العمل معاً لتحقيق التقدم.

يذكر أن فرانك بيتر كان سفيرا لبريطانيا في العراق لمدة ثلاث سنوات من 2014-2017، وتم تعيينه في فبراير الماضي سفيرا لدى ليبيا خلفا للسفير السابق بيتر ميليت.

221

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة