مع الحدث : الموقف الاميركي الاوروبي من الاتفاق النووي وخيارات طهران-الجزء الاول

الأحد ٢٩ أبريل ٢٠١٨ - ٠٨:٠٤ بتوقيت غرينتش

كيف يقرأ الموقف الأوروبي تجاه الإصرار الامريكي بالإنسحاب من الاتفاق النووي ؟ وما الخيارات الايرانية المتاحة مع التنصل الامريكي والسكوت الاوروبي ؟وما هوالموقف الاميركي الاوروبي من الاتفاق النووي وخيارات طهران

وبين علي فضل الله استاذ العلوم السياسية  في سؤاله حول السبب في عدم اتخاد ترامب قراره بعد بخصوص الاتفاق النووي بحسب وزير خارجيته بومبيو الذي يقول "انه لن يكون هنالك موقف نهائي مالم يتم اجراء اصلاحات ملموسة وبدون التغلب على عيوب الاتفاق وانه من المستبعد ان يبقى ضمنه ، و انه من المرجح ان ينسحب الرئيس ترامب منه" ، انه بتاريخ 12 ايار ان الرئيس الامريكي لا يزال يغلق صندوق التهريج وهو يتقن هذه اللعبة منذ توليه الرئاسة،  وقد  تم الاعتياد على اسلوبه هذا ،  وترك الامور الى اللحظة الاخيرة واوضح فضل الله ان الرئيس ترامب في خلال  مؤتمره الصحفي مع الرئيس الفرنسي " ايمانويل ماكرون" ظهر المشهد وكأن القرار قد اتخذ  مسبقاً من قبل ترامب ويعلم به ماكرون ، كما أوضح وزير خارجية امريكا الجديد بومبيو" انه يرجح بان  الرئيس ترامب سينسحب من الاتفاق النووي،  ويضع بعض الامور في اجتماع الناتو الاخير، كما بين ان هذا الاتفاق المتعدد الاطراف والذي يتالف من ست دول بنها ثلاث دول اوروبية وهي بريطانيا وفرنسا والمانيا حيث ذهب الرئيس الفرنسي والمستشارة الالمانية الى الولايات المتحدة الامريكية وتم الاحتفاء بماكرون بشكل كبير خلال زيارته  بكلمة واحدة بان الانطباع القائم موجود بالاعلام حول السعي الاوروبي لنوع من العمل التفاوضي ما ورفع السقف في قبول ايران بتعديلات على الاتفاق او انشاء اتفاق اخر حول موضوع الصواريخ البالستية والتمدد الاقليمي

واما يونس بلفلاح فقد بين أن الموقف الاوروبي هو رهين بالموقف الامريكي شئنا ام ابينا ،  وهو موقف اوروبي تابع لامريكا ، ومن حيث الجوانب السياسية فتعتبر المانيا محمية امريكيا بشكل واضح سياسيا وعسكريا ، واما فرنسا فتحاول احيانا  الناي عن النفس الا ان ماكرون يحاول ايجاد مساحة دبلوماسية مكملة و رديفة  للدبلوماسية الامريكية ..وهو ولاء في الخطاب ولا زالت الاجهزة الفرنسية الاقتصادية والامنية  لها مصالح مهمة، وتقول ان الاتفاق مهم ويضمن الاستقرار  بالشرق الاوسط .

 واما الباحث عماد ابشناس فقد أكد ان الموقف الاوروبي لم يتغير بل كان ذلك من قبل،  وقد عودنا ترامب باللعب على اعصاب الجميع وقال مسبقا انه سيمدد الاتفاق النووي لاخر مرة وانه سيخرج منه ، وهم يبحثون عن صيغة جديدة ومن الممكن ان نسمع ترامب يصرح  بعد اسبوعين بانه " ارضاء للاوروبيين والجهود المبذولة  تم  تمديد الاتفاق النووي مع ايران لاشهر اخرى .

وشدد ايشناس على انه يجب ان يبقى الاتفاق النووي مع ايران ، والموقف الاوروبي دائما كما هو والاتفاق النووي لا يجب تغييره بل هناك مفاوضات على مواضيع اخرى تهم الولايات المتحدة والاوروبيين مع ايران ..

 

ضيوف الحلقة :

الدكتور علي فضل الله استاذ العلوم السياسية

الباحث السياسي الايراني عماد ابشناس

الدكتور يونس بلفلاح من فرنسا استاذ العلاقات الدينية والاقتصاد السياسي 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة