باريس: "المعلومات" الإسرائيلية تؤكد أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي

باريس:
الثلاثاء ٠١ مايو ٢٠١٨ - ١٠:٢٦ بتوقيت غرينتش

في أول رد فرنسي على المسرحية الهزلية التي قدمها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو، ليلة امس الاثنين عن النووي الايراني، قالت الخارجية الفرنسية ان "معلومات إسرائيل" تؤكد أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي.

وقالت ان هذه "المعلومات" تتطابق جزئيا مع ما كشفه الأوروبيون عام 2002، على حد تعبيرها.
واضافت الخارجية الفرنسية انه من المهم أن تواصل الأمم المتحدة عمليات التفتيش في إيران، على حد قولها.

وكان  وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف قد سخر من رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووصفه بالراعي الكذاب الذي لا يقلع عن عادته وقال انه يحاول من جديد اطلاق اكاذيبه عن البرنامج النووي الايراني .

وقال ظريف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مساء الاثنين في الرد على مزاعم نتنياهو  خلال مؤتمره الصحفي، ان الهدف من طرح هذه المزاعم المكررة هو توفير الذريعة لخروج اميركا من الاتفاق النووي.

واضاف، ان الرئيس ترامب وبغية الغاء الاتفاق توجه مباشرة مرة اخرى لاستخدام مزاعم قديمة قامت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدراستها من قبل.

وتابع وزير الخارجية الايراني، ان الرئيس الاميركي رحب على عجل بتكرار اتهامات قديمة تمت دراساتها من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية كي يتمكن من تقويض الاتفاق النووي.

واضاف، ان التوقيت المنسق للكشف عن معلومات امنية مزعومة من قبل الراعي الكذاب (نتنياهو) جاء قبل عدة ايام من 12 ايار / مايو، الا ان سرور ترامب البالغ قد اماط اللثام عن الستائر.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة