الجنوبيون يؤكدون وقوفهم الى جانب الرئيس السوداني

الخميس ٣٠ ديسمبر ٢٠١٠ - ٠٤:٥٦ بتوقيت غرينتش

الخرطوم(العالم)-30/12/2010 –استقبل آلاف المواطنين جمعتهم الساحة العامة في جنوب دارفور الرئيس عمر البشير في زيارته الاولى لاقليم دارفور منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية الاخيرة واكدوا وقوفهم الى جانبه. وكانت لزيارة البشير الى اقليم دارفور رسائل عديدة من اهمها ان اهل الاقليم لا يزالون يقفون الى جانب البشير وان السلام الحقيقي منبعه في اقليم دارفور وليس خارج الحدود. وشهدت الزيارة ايضا تدشين عدد من المشروعات التنموية ضمن ميزانيات خاصة تستهدف ترقية الخدمات الاساسية بالاقليم خاصة في مجال الطرق والكهرباء والمياه والبنى التحيتة.

الخرطوم(العالم)-30/12/2010 –استقبل آلاف المواطنين جمعتهم الساحة العامة في جنوب دارفور الرئيس عمر البشير في زيارته الاولى لاقليم دارفور منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية الاخيرة واكدوا وقوفهم الى جانبه.

 

وكانت لزيارة البشير الى اقليم دارفور رسائل عديدة من اهمها ان اهل الاقليم لا يزالون يقفون الى جانب البشير وان السلام الحقيقي منبعه في اقليم دارفور وليس خارج الحدود.

 

وشهدت الزيارة ايضا تدشين عدد من المشروعات التنموية ضمن ميزانيات خاصة تستهدف ترقية الخدمات الاساسية بالاقليم خاصة في مجال الطرق والكهرباء والمياه والبنى التحيتة.

 

واعلن عبدالحميد موسى كاشا والي جنوب دارفور امام البشير عن انطلاقة مشروع خيري يستهدف جمع 5 مليارات دولار لاعادة اعمار الاقليم.

 

كما تم التوقيع على ميثاق شرف للسلام والوحدة بين زعماء جميع القبائل في جنوب دارفور بعد اكتمال ستين مصالحة قبلية ايذانا ببداية مرحلة جديدة من التعايش السلمي بين مكونات المجتمع المحلي.

 

                                

 

ودعا الرئيس السوداني القيادات الاهلية الى ضرورة التوحد ونبذ الخلافات لتفويت الفرصة على الذين يسعون الي تقسيم السودان عبر مخطط يستهدف دارفور في مرحلته الثانية بعد انفصال الجنوب.

 

واعلن البشير خلال الزيارة ان الوفد الحكومي سينسحب من الدوحة اذا لم تتوصل المفاوضات الى سلام مع المتمردين بحلول الثلاثين من كانون الاول/ديسمبر الجاري فيما وصفت حركة العدل والمساواة المتمردة في اقليم دارفور وصف تحذير الرئيس السوداني بغير المشجع، مستبعدة توقيع هذا الاتفاق.

 

                                  

 

 كما سخر البشير من دعاوى القوى السياسية للحكومة بالتخلي عن اعتماد الشريعة الاسلامية في دستورها لترغيب المواطنين الجنوبيين على الوحدة، مشددا على ان الحكومة السودانية لن تحيد عن تطبيق الشريعة مهما كانت الدوافع. 

10:40 -30

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة