معتقلو البحرين ليسوا مجرمين

معتقلو البحرين ليسوا مجرمين
الأربعاء ١١ مايو ٢٠١١ - ٠٨:٣١ بتوقيت غرينتش

المنامة ( العالم ) 11/5/2011 – اكد رئيس مركز البحرين لحقوق الانسان نبيل رجب ان أحدا من المعتقلين في سجون البحرين سواء كان مواطنا او قياديا في المعارضة لم يطلب العفو من النظام لانه بالاساس لم يرتكب أي جريمة .

واضاف رجب في حديث مع قناة العالم الاخبارية اليوم ان مانطالب به هو اصلاح الخطأ الذي ارتكبه النظام والكف عن الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب البحريني اذا كان يريد الاستمرار في حكم هذه الارض وهذا الشعب .

واوضح رجب ان العفو يشمل المجرمين والمدانين اما سجناء البحرين فهم معتقلون سياسيون ، اعتقلوا على اساس ارائهم السياسية وعلى اساس مطالب مشروعة تنادي بالديمقراطية وحقوق الانسان .

وحول كلام احد افراد العائلة المالكة الذي استبعد صدور عفو عن المعتقلين نظرا لما وصفه بالجرم الذي ارتكبوه قال رئيس مركز البحرين لحقوق الانسان ان هذا الكلام كلام متطرف ويمثل مؤسسة طائفية متطرفة معروفة لدى اهل البحرين وان رموز هذه المؤسسة لا يريدون خيرا لهذه البلاد وقد تجسد ذلك في أدائهم في الايام الاخيرة تجاه ابناء الشعب البحريني من قتل وترويع واعتداءات على المنازل واعتقالات .

وحول احالة 21 معتقلا الى المحاكم العسكرية بتهم ملفقة أدناها محاولة قلب نظام الحكم اكد رجب انه لابد اولا من توضيح مسألة مهمة وهي ان الدعوة الى تغيير النظام والى اسقاط النظام او اصلاح النظام هي دعوات مشروعة تتوافق مع المواثيق الدولية لحقوق الانسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها وحقها في اختيار الحكومات والانظمة السياسية التي تحكمها ، مضيفا ان هذه الدعوات مادامت تتم بصورة سلمية فانها لا يمكن ان توصف الا انها نوع من التعبير عن الرأي والمطالبة بحقوق مشروعة .

واشار رجب الى ان النظام البحريني يحاول تصوير هذه الدعوات وكأنها جرائم مضيفا ان مثل هذه المطالب كانت تعد جرما في ثلاثينات او اربعينات القرن الماضي اما اليوم فان المطالبة بتغيير النظام واصلاح النظام لم تعد جرما كما يراها القانون البحريني ويتعامل معها كأعمال ارهابية .

واكد الناشط البحريني في حقوق الانسان انه كان الاجدر بالنظام وبدلا من زج المحتجين في السجون ان يفتح معهم قناة حوار ويوقف القمع والدموية والارهاب ويوقف قتل وترويع المسالمين مضيفا ان زج المحتجين في السجون سوف لن يحل ازمة البلاد وسيدفع بها الى مزيد من التعقيد واتساع الهوة بين الاسرة الحاكمة والشعب البحريني .

واعرب رجب عن دهشته من ممارسات السلطة لحل الازمة مشيرا الى انها تمارس حاليا التطهير الطائفي في مؤسسات الدولة كما كان يمارس التطهير العرقي في جنوب افريقيا وفي البوسنة ، فكيف لحاكم يريد ان يحكم وهو يعامل شعبه بهذه الصورة ؟ خاصة وان ابناء الشعب موجودون على هذه الارض قبل هذه الاسرة الحاكمة.

وحول الخروقات اليومية لحقوق الانسان في البحرين من قبل اجهزة النظام الحاكم اشار رجب الى ان هناك مسجدا على بعد كيلومتر واحد من منزله يهدم في نفس الوقت الذي كان يتحدث فيه لقناة العالم كما اكد انه التقى صباح الاربعاء بفتاة بحرينية مع اسرتها تم الاعتداء عليها جنسيا من قبل عناصر الاجهزة الامنية ناهيك عن الاعتقالات العشوائية المتواصلة في كل لحظة .

واكد ايضا ان 35 بالمائة من الكوادر الشيعية في شركة النفط البحرينية تم فصلهم من وظائفهم كما اشار الى ان عدد المعتقلين السياسيين تجاوز الالف اي معتقلين اثنين من كل الف مواطن ويخضع هؤلاء لتعذيب ممنهج في السجون .

Ma 15:00 11/5

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة