اصابة 15 شرطيا خلال احتجاجات في لاباز

الجمعة ٣١ ديسمبر ٢٠١٠ - ٠٢:١٠ بتوقيت غرينتش

اصيب 15 شرطيا في العاصمة البوليفية لاباز امس الخميس خلال اشتباكات مع متظاهرين محتجين على ارتفاع اسعار الوقود التي دخلت حيز التنفيذ اثر الغاء الدعم الحكومي.وشهدت المنطقة السكنية المحيطة بمطار لاباز الدولي الآلاف من المتظاهرين الذين احرقوا اطارات السيارات ورشقوا الحجارة على مبان حكومية.كما حاصر المحتجون القصر الرئاسي في لاباز وهتفوا بشعارات مناهضة للرئيس ايفو موراليس.من جهتها قامت الشرطة بمحاصرة المتظاهرين وحاولت تفريقهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع.

اصيب 15 شرطيا في العاصمة البوليفية لاباز امس الخميس خلال اشتباكات مع متظاهرين محتجين على ارتفاع اسعار الوقود التي دخلت حيز التنفيذ اثر الغاء الدعم الحكومي.

 

وشهدت المنطقة السكنية المحيطة بمطار لاباز الدولي الآلاف من المتظاهرين الذين احرقوا اطارات السيارات ورشقوا الحجارة على مبان حكومية.

 

كما حاصر المحتجون القصر الرئاسي في لاباز وهتفوا بشعارات مناهضة للرئيس ايفو موراليس.

 

من جهتها قامت الشرطة بمحاصرة المتظاهرين وحاولت تفريقهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع.

 

ويخشى البوليفيين ان يؤدي ارتفاع اسعار النفط الى عواقب فورية على اسعار السلع الغذائية.

 

واشعل قرار الحكومة خفض الدعم للوقود والذي أدى الى رفع الاسعار بنسبة بلغت 83 بالمئة الغضب في دولة غنية بمواردها الطبيعية لتضع موراليس في واحدة من أكبر الازمات التي يواجهها منذ أن أعيد انتخابه في العام الماضي.

 

ويتمتع موراليس وهو حليف مقرب لهوغو تشافيز رئيس فنزويلا بقاعدة تأييد قوية بين السكان الاصليين الفقراء الذين يمثلون غالبية المواطنين ولكن ارتفاع أسعار الوقود أثار غضب قواعده اليسارية.

 

وأعلن موراليس يوم الاربعاء عن زيادات في الاجور في محاولة فيما يبدو لتهدئة الاحتجاجات ولكنه دافع من جديد يوم الخميس عن زيادة أسعار الوقود كاجراء ضروري لخفض الواردات وتشجيع الاستثمار في انتاج النفط.

 

وقال موراليس في مؤتمر صحفي "هذا انهاء للدعم الذي قرره الليبراليون الجدد والذي أدى الى الفساد" في اشارة الى تجارة نشطة في السولار والبنزين اللذين يهربان من بوليفيا الى بيرو.

 

ومن المتوقع أن يوفر انهاء الدعم للوقود للدولة 380 مليون دولار سنويا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة