المعارضة الاسبانية توسع فارق تقدمها على الحكومة

الأحد ٠٢ يناير ٢٠١١ - ٠٢:٣١ بتوقيت غرينتش

وسعت المعارضة الاسبانية المحافظة فارق تقدمها على الاشتراکيين الحاکمين الى اکثر من 18 نقطة مئوية مع ضعف الاقتصاد وارتفاع البطالة. واظهر الاستطلاع الذي اجراه مرکز سيجما دوس تأييدا قويا لنائب رئيس الوزراء الفريدو بيريز روبالکابا الذي يعتقد بعض المحللين انه يمکن ان يقود الاشتراکيين في الانتخابات القادمة خلفا لرئيس الوزراء خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو.

وسعت المعارضة الاسبانية المحافظة فارق تقدمها على الاشتراکيين الحاکمين الى اکثر من 18 نقطة مئوية مع ضعف الاقتصاد وارتفاع البطالة.

 

واظهر الاستطلاع الذي اجراه مرکز سيجما دوس تأييدا قويا لنائب رئيس الوزراء الفريدو بيريز روبالکابا الذي يعتقد بعض المحللين انه يمکن ان يقود الاشتراکيين في الانتخابات القادمة خلفا لرئيس الوزراء خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو.

 

وکشف الاستطلاع الذي نشر في صحيفة ال موندو الاحد عن ان نسبة التأييد للحزب الشعبي المعارض بلغت 48.7 في المئة ارتفاعا من 46.4 في المئة في اکتوبر تشرين الاول في حين تراجع التأييد للاشتراکيين الى 30.3 في المئة من 33.8 في المئة في الاستطلاع السابق.

 

وينفذ ثاباتيرو اجراءات تقشف مثيرة للاستياء الشعبي لاقناع الاسواق المالية بأن العجز المتزايد في الميزانية العامة تحت السيطرة لکن التکلفة السياسية کانت هائلة مما اثار حديثا عن أنه لن يترشح عن حزبه في الانتخابات العامة القادمة المقرر اجراؤها بحلول مايو ايار 2012.

 

ويعتبر روبالکابا وهو ايضا وزير الداخلية المرشح الاکثر احتمالا لخلافة ثاباتيرو کرئيس للحزب وأظهر الاستطلاع انه يتمتع بأعلى شعبية بين الوزراء وزعماء الاحزاب.

 

وسجل روبالکابا في الاستطلاع 5.64 على مقياس من واحد الى عشرة مما جعله السياسي الوحيد الذي يجتاز مستوى خمس نقاط.

 

وجاء استطلاع سيجما دوس بعد اضراب مفاجىء في اوائل ديسمبر کانون الاول للمراقبين الجويين احتجاجا على تغييرات في شروط عملهم السخية.

 

ولقي الرد الصارم من الحکومة على الاضراب اشادة واسعة لکن لم يبد ان ذلك ساعد الاشتراکيين في الاستطلاع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة