انتقادات لمصر لمنعها الوفد الايراني من دخول غزة

الثلاثاء ٠٤ يناير ٢٠١١ - ٠٣:٢٥ بتوقيت غرينتش

طهران-غزة-القاهرة(العالم)-04/01/2011- انتقد سياسيون ونشطاء منع السلطات المصرية الوفد الايراني ونشطاء اخرين مشاركين في قافلة "آسيا - واحد"، من دخول غزة، واحتجاز المساعدات الانسانية وعدم السماح بعبورها الى القطاع، واعتبروا ذلك موقفا سياسيا، رافضين تبرير مصر ذلك بالاجراءات والدواعي الامنية والتنظيمية.

طهران-غزة-القاهرة(العالم)-04/01/2011- انتقد سياسيون ونشطاء منع السلطات المصرية الوفد الايراني ونشطاء اخرين مشاركين في قافلة "آسيا - واحد"، من دخول غزة، واحتجاز المساعدات الانسانية وعدم السماح بعبورها الى القطاع، واعتبروا ذلك موقفا سياسيا، رافضين تبرير مصر ذلك بالاجراءات والدواعي الامنية والتنظيمية.

 

وقال المتضامن الايراني المشارك في قافلة "آسيا - واحد" لكسر الحصار عن غزة حسين رويوران في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ليس هناك من مبرر منطقي يمكن القبول به لمنع اي متضامن من مواساة مجموعة محاصرة في غزة، وان قافلة "آسيا - واحد" تضم متضامنين ومساعدات من دول آسيوية ومنظمات اهلية مختلفة ومرت من الهند الى باكستان وايران ثم تركيا وسوريا، وكان من الطبيعي ان يكون معها متضانون ايرانيون.

 

واضاف رويوران: ان فترة تواجد القافلة في سوريا والتي استمرت 13 يوما شهدت عملية تسويف مقصودة من قبل السفارة المصرية في دمشق، حيث كانت ترفض ذهاب المتضامنين والمساعدات من ايران خاصة الطحين والاجهزة الالكترونية ومنها مولدات الكهرباء الى غزة.

 

ورفض التبرير المصري لمنع دخول الوفد الايراني الى قطاع غزة لاسباب امنية وتنظيمية، واكد ان الوفد الايراني كان من منظمات اهلية، وليس لاي من اعضائه اي صفة خارج ذلك، مشيرا الى ان السفارة المصرية رفضت دخول العشرات من المتضامنين الى غزة.

 

واتهم رويوران المصريين بانهم منعوا الوفد الايراني ومساعداته الى قطاع غزة بناءا على موقف سياسي مقصود تجاه ايران، مشيرا الى ان بروتوكول معاهدة جنيف يقضي على الدول بتسهيل مرور المساعدات الانسانية بعيدا عن المواقف السياسية.

 

الى ذلك، قال رئيس اللجنة الحكومية لكسر الحصار عن غزة احمد يوسف: ان وصول قافلة "آسيا - واحد"، بعث الراحة في نفوس الفلسطينيين واعاد تسليط الاضواء اعلاميا على ما يعانيه القطاع من جراء الحصار، مشيرا الى ان ايران كانت تريد ارسال قافلة كبيرة من المساعدات لكنها اجلت ذلك ليكون مع قافلة آسيا.

 

ودعا يوسف مصر الى عدم وضع العراقيل امام وصول المساعدات والمتضامنين الى قطاع غزة لان ذلك سيضعها في موقف حرج ويسيء لها.

 

من جانبه، قال منسق البعثة اللبنانية في قافلة "آسيا - واحد" ناصر حيدر: ان التصرف المصري (منع المتضامنين الاردنيين والايرانيين من دخول القطاع) مستنكر، في وقت كان هم الجميع هو التخفيف من وطأة الحصار المفروض على قطاع غزة.

 

واشار حيدر الى ان المتضامنين هددوا بعدم الخروج من المطار الى اي مكان اذا لم يتم السماح للجميع بالتوجه الى غزة، مضيفا ان التصرف المصري مع المتضامنين مقصود.

 

وانتقد احتجاز مصر المتضامنين لساعات في مطار العريش، فيما المساعدات لا زالت تنتظر الاذن من السلطات المصرية بالنزول من سفينة الشحن للتوجه الى القطاع، مؤكدا ان قوافل المساعدات ستتواصل حتى ينكسر الحصار عن غزة.

 

هذا وقال عضو لجنة الامن القومي في مجلس الشورى المصري محمد عبد السميع: ان مصر لا تمنع النشطاء والمتضامنين من التوجه الى غزة، لكن هناك بعض الاجراءات الامنية، فيما يأتي العشرات من النشطاء ولابد من التدقيق في امرهم.

 

واشار عبد السميع الى العلاقات المتنامية بين ايران ومصر في اشارة منه الى ان منع الوفد الايراني من الدخول الى غزة مع قافلة "آسيا - واحد"، لم يكن ذا طابع سياسي وانما لاقتضاءات امنية واجراءات تنظيمية فقط.

MKH-3-22:05

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة