ايران: اقرار الخارطة العلمية الشاملة بعد 4 سنوات

الأربعاء ٠٥ يناير ٢٠١١ - ١٠:٢٤ بتوقيت غرينتش

صرح الامين العام للمجلس الاعلى للثورة الثقافية الايراني محمد رضا مخبر دزفولي، بان اعضاء المجلس وبعد 4 سنوات من النقاش وتبادل وجهات النظر اقروا في اجتماعهم الاخير، الخارطة العلمية الشاملة للبلاد.وقال مخبر دزفولي ان هذه الخريطة من شأنها ان تحقق الاهداف المستقبلية للاعوام العشرين القادمة في المجالات العلمية ضمن خطة محددة لتحقيق الاهداف العليا للنظام الاسلامي في المجالات العلمية والتكنولوجية .واضاف الامين العام للمجلس الاعلى للثورة الثقافية: لقد تم الاستفادة من أفکار وتجارب أکثر من الفي متخصص وخبير والنخب العلمية المحلية في صياغة وإقرارالخطة العلمية الشاملة للبلاد .وتابع

صرح الامين العام للمجلس الاعلى للثورة الثقافية الايراني محمد رضا مخبر دزفولي، بان اعضاء المجلس وبعد 4 سنوات من النقاش وتبادل وجهات النظر اقروا في اجتماعهم الاخير، الخارطة العلمية الشاملة للبلاد.

وقال مخبر دزفولي ان هذه الخريطة من شأنها ان تحقق الاهداف المستقبلية للاعوام العشرين القادمة في المجالات العلمية ضمن خطة محددة لتحقيق الاهداف العليا للنظام الاسلامي في المجالات العلمية والتكنولوجية .

واضاف الامين العام للمجلس الاعلى للثورة الثقافية: لقد تم الاستفادة من أفکار وتجارب أکثر من الفي متخصص وخبير والنخب العلمية المحلية في صياغة وإقرارالخطة العلمية الشاملة للبلاد .

وتابع مخبر دزفولي قائلا: سيتم الاعلان قريبا عن مراحل تنفيذ هذه الخارطة وستشرف عليها اللجنة الاستراتيجية المکفة بتنفيذها المکونة من اعضاء المجلس الاعلى للثورة الثقافية ووزراء الصحة والعلوم والابحاث والتربية والتعليم ومساعد رئيس الجمهورية للشؤون التقنية ورؤساء لجان التعليم والصحة في المجلس الاعلى للثورة الثقافية ورئيس مجلس تطور العلوم الانسانية کأعضاء دائمين فيها.

يذکر ان قائد الثورة الاسلامية في ايران ، قد أکد في 14 آب 2006 وخلال استقباله رؤساء الجامعات ومراکز الابحاث الايرانية ، ضرورة وضع خطة علمية شاملة للبلاد وتهيئة برامج عملية محددة زمنيا لتحقيق رؤية آفاق الخطة المستقبلية للاعوام العشرين القادمة في المجالات العلمية والتقنية مشددا على ان مسؤولية صياغتها تقع على عاتق المراکز العلمية والبحثية في البلاد .

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة