فيديو؛ أحكام قاسية في المغرب بحق قادة "حراك الريف" المعتقلين

الأربعاء ٢٧ يونيو ٢٠١٨ - ٠١:٤٦ بتوقيت غرينتش

المغرب (العالم) ‏27‏/06‏/2018 – أصدر القضاء المغربي أحكاما قاسية بحق النشطاء المعتقلين على خلفية ما يعرف بحراك الريف شمالي البلاد.

العالم - خاص بالعالم

وقضت المحكمة بسجن قائد الحراك ناصر الزفزافي وثلاثة من رفاقه 20 سنة. وكانت الاحتجاجات قد هزت مدينة الحسيمة على مدى أشهر.

وبعد محاكمة استمرت 9 أشهر أصدر القضاء المغربي حكما على زعيم ما يعرف بـ"حراك الريف" ناصر الزفزافي وثلاثة من رفاقه هم نبيل أحميجق، الرجل الثاني في الحراك، وسمير إغيد ووسيم البوستاتي بالحبس لمدة 20 سنة بعدما ادانتهم بتهمة "المشاركة في مؤامرة تمس بأمن الدولة".

الحكم شمل أيضا 49 متهما آخرين بالسجن لفترات تتراوح بين عام و15 عاما.

الاحكام صدرت في غياب المتهمين الذين يحاكمون منذ منتصف ايلول/ سبتمبر العام الماضي، والذين قرروا منذ منتصف الشهر الجاري مقاطعة ما تبقى من جلسات محاكمتهم.

هيئة الدفاع اعتبرت الاحكام قاسية جدا وأوضحت انها سوف تطلب استئناف الأحكام بعد التشاور مع موكليها.

وقالت عضو هيئة الدفاع عن معتقلي "حراك الريف"، سعاد البراهمة، في تصريح للصحفيين: "ذنب هؤلاء الناس انهم خرجوا للاحتجاج، وهو حق دستوري ومشروع، اذن اليوم كان امتحانا لمدى احترام الدولة لإلتزاماتها الدولية، وايضا هو امتحان لإستقلال القضاء وايضا لكذبة اصلاح منظومة العدالة".

كما ردد نشطاء عند مدخل المحكمة شعارات تضامنية مع المحكومين.

احتجاجات "حراك الريف" هزت مدينة الحسيمة الواقعة شمال المغرب ونواحيها على مدى أشهر، وقد خرجت أولى التظاهرات احتجاجا على حادث دهس أودى بحياة بائع سمك. وطالبت بالاصلاحات وتحسين المستوى المعيشي. وبرز الزفزافي كزعيم للحراك، واعتقل في أيار/ مايو العام الماضي.  

الحكومة المغربية أعلنت إطلاق مشاريع إنمائية والتسريع بإنجاز أخرى تجاوبا مع مطالب "الحراك"، كما تم إعفاء وزراء ومسؤولين كبار اعتبروا مقصرين في تنفيذ تلك المشاريع.

جمعيات تقدر أعداد المعتقلين على خلفية "حراك الريف" بنحو 450 شخصا، وقد طالبت هيئات حقوقية وسياسية عديدة بالافراج عنهم، معتبرة مطالبهم مشروعة.

108

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة