المالكي يدعو الى بناء العراق بعد تشكيل الحكومة

السبت ٠٨ يناير ٢٠١١ - ٠٨:٣٤ بتوقيت غرينتش

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم السبت جميع الأطراف السياسية الى العمل على بناء البلاد وطي صفحة الماضي بعد تشكيل الحكومة الجديدة.واكد المالكي خلال الاحتفال بعيد الشرطة في بغداد أن الجميع في دائرة المسؤولية، ولا يحق لأحد أن يكون خارج هذه الدائرة، محذرا من الخروج على القانون او ممارسة اي خلل في الأمن الداخلي.

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم السبت جميع الأطراف السياسية الى العمل على بناء البلاد وطي صفحة الماضي بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

 

واكد المالكي خلال الاحتفال بعيد الشرطة في بغداد أن الجميع في دائرة المسؤولية، ولا يحق لأحد أن يكون خارج هذه الدائرة، محذرا من الخروج على القانون او ممارسة اي خلل في الأمن الداخلي.

 

واوضح ان المرحلة التي انجزتموها بالتعاون مع اخوانكم من رجال الجيش ستنتهي قريبا بتسلمكم مسؤولية الامن الداخلي ليبقى الجيش مسؤولا عن السيادة الوطنية والتصدي لكل محاولة للمساس باستقلال العراق ، لذا ستكونون في موقف المواجهة ضد كل من يحاول خرق القانون .

 

واضاف المالكي أن القوى المشاركة في الحكومة أصبحت أمام عملية سياسية وحكومة يدعمها البرلمان، مما يتطلب منها تحمل المسؤولية.

 

وتابع المالكي في المرحلة السابقة كان البعض يعتقد انه سيخرق العملية السياسية لكن بفضل الصمود تمكنا من منع هذه المحاولات بالاضافة الى جهودكم التي بذلتموها والدماء التي قدمتموها ، اذ توجد اليوم عملية سياسية مبنية على الشراكة الوطنية .

 

واشار الى ان الشراكة ليست مكسبا فقط ولكنها مسؤولية ، كما ان الخطوات التضافرية التي قمنا بها انجزت حكومة وليس من حق احد بعد اليوم ان يقول بأنه مهمش كما ليس من حق احد اليوم ان يخرق القانون .

 

وقال المالكي ان حكومتنا الجديدة مدعومة ببرلمان يضم جميع المكونات مع تنسيق بين المؤسسات التنفيذية والتشريعية ، وهناك خريطة جديدة جميلة يشترك فيها الجميع بعد ان انتهت لغة التهميش والاقصاء .

 

ولفت الى ان مهمة رجل الامن الداخلي ستكون سهلة لانه سيكون مدعوما من هذه المؤسسات التي تشكلت بوفاق سياسي على اعلى المستويات .

 

واستدرك قائلا ان اي خرق او تساهل منكم قد يفتح بابا لمن يريد ان يخترق الامن ، ومن هنا ستترتب ثلاثية الامن والاعمار والخدمات ، فالخطوة الاولى منكم وتأتي الخطوات الباقية من الوزراء والمسؤولين والسياسيين ، فالاعمار والاستثمار يترتب على جهودكم في تحقيق الامن والاستقرار .

 

وشدد على ان العملية السياسية والديمقراطية والحرية ودولة القانون تحتاج الى من يحميها وانتم حماتها ، ولابد لكم وللقائمين على اعدادكم في مختلف مفاصل الوزارة ، الاهتمام بالجانب المهني وتطوير القدرات للضباط والمنتسبين ، واذا احتجنا الى الخبرات العالمية فيمكن الاستفادة منها .

 

واكد المالكي على ضرورة تجاوز الاخطاء والضعف الذي حصل في المراحل السابقة من مخالفات وعدم انضباط لان عمل الشرطة عمل معقد يستوجب الالتزام باحترام الانسان وحقوقه فهو يتراوح بين الرفق واللين والشدة والقوة ضد من يتجاوز على سيادة الدولة .

 

وتعهد بالعمل على جلب احدث التقنيات المستخدمة عالميا في مجال الامن الداخلي وقال : بالامس كان كل /3/ رجال شرطة يتشاركون في بندقية واحدة ، ولكن اليوم تم توفير الاليات والتجهيزات اللازمة لعمل الشرطة .

 

وبين ان الدولة وفرت اليوم الحماية للشرطة من الاعتداءات التي قد تستهدفها ، فبالامس كان الشرطي يحسب الف حساب قبل اعتقال عصابة ويتساءل الى اية جهة تعود هذه العصابة وما خلفية الشخص المطلوب ، ولكن عندما تحرر عمل الشرطة من الارتباطات السياسية بات رجال الشرطة بعيدين عن هذه المسميات في ساحة العمل ولا يميزون بين شخص وآخر على اية خلفية واي ارتباط .

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة