لبنان يدخل احتمالات مشرعة على اسئلة مشروعة

الأربعاء ١٢ يناير ٢٠١١ - ٠٢:٥٠ بتوقيت غرينتش

بعدما اقفل الباب على المسعى السعودي - السوري الذي انتهى من دون نتيجة كما اعلن العماد ميشال عون من الرابيه بعد اجتماع للمعارضة ، دخل لبنان في ازمة مفتوحة واحتمالات مشرعة على اسئلة مشروعة .ماذا اذا لم تثمر الاتصالات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة الموجود في الولايات المتحدة الاميركية بالاستجابة لطلب المعارضة عقد جلسة عاجلة خلال اربع وعشرين ساعة لبحث بند وحيد هو كيفية مواجهة المحكمة الدولية ؟

بعدما اقفل الباب على المسعى السعودي - السوري الذي انتهى من دون نتيجة كما اعلن العماد ميشال عون من الرابيه بعد اجتماع للمعارضة ، دخل لبنان في ازمة مفتوحة واحتمالات مشرعة على اسئلة مشروعة .

ماذا اذا لم تثمر الاتصالات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة الموجود في الولايات المتحدة الاميركية بالاستجابة لطلب المعارضة عقد جلسة عاجلة خلال اربع وعشرين ساعة لبحث بند وحيد هو كيفية مواجهة المحكمة الدولية ؟ هل ستكون الخطوة التالية السريعة الانسحاب من الحكومة ؟

وما هي الخطوات التي ستواكب الانسحاب المحتمل لا سيما اذا ما تأمنت استقالة احد عشر وزيرا لتصبح الحكومة في حكم المستقيلة وفي طور تصريف الاعمال ؟ كيف سيرد الرئيس سعد الحريري وقوى 14 اذار ؟

واين سيكون موقف وموقع رئيس الجمهورية والنائب وليد جنبلاط ؟ واين ستقف دمشق التي علم انها تبلغت من القيادة السعودية تجميد المسعى الذي بدأ منذ قمتي دمشق وبعبدا في 29 و30 تموز الماضيين ، ثم ابلغت قيادات المعارضة خلال الساعات الماضية التي تلت القمة الفرنسية - السعودية ولقاءات الرئيس الحريري الاميركية والفرنسية والسعودية في نيويورك ؟

هل سينفذ الرئيس السوري ما ابلغه للرئيس الفرنسي الشهر الماضي في فرنسا وكذلك للوسطاء السعوديين والقطريين والاتراك عن ان دمشق تؤمن ضبط الساحة والاستقرار الى حين صدور القرار الاتهامي ولا تستطيع ضمان اي شيئ بعده من دون تسوية ؟

وهل استفز تصريح وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون التي تحدثت عن تنسيق بين واشنطن وباريس والرياض والقاهرة واستثنت دمشق من مساعي التسوية والاستقرار في لبنان ؟ وهل استعجلت المعارضة خطواتها التي يبدو انها متدرجة وسريعة بدليل الاعلان عن ابقاء اجتماعات الرابية مفتوحة ؟ فهل تريد استباق القرار الاتهامي القريب بقلب الطاولة سياسيا ؟

وهل تهدد قوى 14 اذار بتحريك الشارع ايضا اذا ما لوحت المعارضة باستخدامه ؟ ام ان المعطيات المتوافرة لا تسمح الا بالمواجهة السياسية حتى اشعار آخر ؟ وماذا سيكون موقف المملكة العربية السعودية من دمشق ومن مجمل الوضع اللبناني ، خصوصا وان معلومات وصلت الى بيروت تفيد ان القيادة السعودية ابلغت الحريري ان اللبنانيين ادرى بشؤونهم ؟

في اي حال اعلان العماد عون فشل المسعى السعودي - السوري سبقه الغاء النائب وليد جنبلاط مؤتمرا صحافيا كان دعا اليه قبل ظهر اليوم ، وذلك بعد لقاء اجتماعي ضمه ليل امس مع الرئيس نبيه بري . كذلك الغت كتلة الوفاء للمقاومة اجتماعها الاسبوعي الذي كان مقررا غدا .

في اي حال قيادات المعارضة مجتمعة الان في الرابيه لبحث الخطوات اللاحقة كما ذكر في انتظار جواب رئيس الجمهورية على طلب عقد جلسة مجلس الوزراء بعد التشاور مع رئيس الحكومة الذي قد يلتقي غدا الرئيس الاميركي باراك اوباما .

عن موقع إل بي سي

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة