المعارضة التونسية تؤكد شرعية مطالب المحتجين والمنتفضين

الأربعاء ١٢ يناير ٢٠١١ - ١٢:٣٦ بتوقيت غرينتش

اعتبر القيادي في حزب المؤتمر من اجل الجمهورية التونسي المعارض سليم بن حميدان ان مطلب الشعب التونسي الذي يحتج اليوم على الحكم هو حياة حرة وكريمة وديمقراطية حقيقية . وقال بن حميدان في مقابلة مع قناة العالم الاخباريةالاربعاء : ان قيام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بعزل وزراء ومسؤولين على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها تونس قرار لا يغني ولايسمن من جوع . ورفض بن حميدان "الحاق اعمال التخريب والحرق التي تشهدها تونس الى الحركة الاحتجاجية" وقال : ان الحركة الاحتجاجية وجماهير الشعب التونسي بريئة من مثل هذه الاعمال ونحن لدينا ادلة وشهود عيان كثيرون يؤكدون ان هذه الاعما

اعتبر القيادي في حزب المؤتمر من اجل الجمهورية التونسي المعارض سليم بن حميدان ان مطلب الشعب التونسي الذي يحتج اليوم على الحكم هو حياة حرة وكريمة وديمقراطية حقيقية .


وقال بن حميدان في مقابلة مع قناة العالم الاخبارية الاربعاء : ان قيام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بعزل وزراء ومسؤولين على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها تونس قرار لا يغني ولايسمن من جوع .


ورفض بن حميدان "الحاق اعمال التخريب والحرق التي تشهدها تونس الى الحركة الاحتجاجية" وقال : ان الحركة الاحتجاجية وجماهير الشعب التونسي بريئة من مثل هذه الاعمال ونحن لدينا ادلة وشهود عيان كثيرون يؤكدون ان هذه الاعمال هي تحدث من قبل ميليشيات وعصابات موالية للسلطة .


وحول احتمال الحوار مع الحكومة قال بن حميدان "لايمكن الحوار مع من يمارس القمع وقتل الابرياء في الشارع وفتح جماجمهم بالرصاص عبر القناصين , هذه جرائم ضد الانسانية ولايمكن ان يكون هناك حوار والرصاص يلعلع في الشوارع , فهذا ربح للوقت يقوم به النظام وذر الرماد في العيون .


وفي تصريح مماثل قال امين عام الحزب الاجتماعي التحرري منذر ثابت : ان تونس تشهد اليوم حركة اجتماعية احتجاجية ونحن كحزب نؤكد ان هذه الحركة شرعية وتتقاطع مع المطالب الشبابية , وبكل تاكيد ان هذه الحركة تجاوزت المطلب الذي انطلقت منه وهو مطلب التشغيل والتنمية الجهوية لتستوعب جملة من الشعارات المتعلقة بالحريات العامة والمشاركة السياسية .


واعتبر ثابت "ان هذه الحركة تم اختراقها وهنالك اليوم مصلحة في اطلاق الدعوة الى التهدئة والاجابة بايجاب على الدعوة التي اطلقها الرئيس التونسي للحوار .


وفي تصريح مماثل ايضا قال رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الوحدة الشعبية هشام الحاجي : هناك محاولات لزج الشارع التونسي بحالة من الفوضى تذكر باستراتيجيات البعض حول الفوضى البناءة لان الامر تجاوز حاليا التعبير عن احتجاجات ورفع الشعارات الاجتماعية والسياسية وتحول الامر الى تخريب الممتلكات العامة وخاصة .


ودعا الحاجي الى الاستجابة لنداءات الرئيس التونسي للتهدئة .

Fz-12-17:37

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة