15/01/2011 عامر عبد المنعم aamermon@alarabnews.com

السبت ١٥ يناير ٢٠١١ - ٠٨:١١ بتوقيت غرينتش

فر طاغية تونس والدور على فرعون مصر التطورات التي رأيناها في تونس، واشتعال الثورة ضد ... زين العابدين وعصابته، ثم فراره من البلاد لهي أكبر دليل على أن هؤلاء ... المدعومين من الغرب يعيشون النزع الأخير، واحدا تلو الآخر، وفي طريقهم إلى الزوال، مثلهم كمن سبقهم من الفراعين المجرمين المفسدين. ولا يظن هؤلاء الطغاة الذين حاربوا الله ورسوله وحرموا الحلال وأحلوا الحرام، ووالوا أعداء الأمة أنهم سيبقون إلى الأبد فوق كراسيهم.

فر طاغية تونس والدور على فرعون مصر

التطورات التي رأيناها في تونس، واشتعال الثورة ضد ... زين العابدين وعصابته، ثم فراره من البلاد لهي أكبر دليل على أن هؤلاء ... المدعومين من الغرب يعيشون النزع الأخير، واحدا تلو الآخر، وفي طريقهم إلى الزوال، مثلهم كمن سبقهم من الفراعين المجرمين المفسدين.

ولا يظن هؤلاء الطغاة الذين حاربوا الله ورسوله وحرموا الحلال وأحلوا الحرام، ووالوا أعداء الأمة أنهم سيبقون إلى الأبد فوق كراسيهم. فالجرائم التي ارتكبوها في حق شعوبهم وحق أوطانهم لن تضيع هباء، ولن يستطيعوا الفكاك من لحظة الحساب، وسيكتشف هؤلاء المفسدون أن أعداء الأمة الذين قدموا لهم الشعوب المسلمة قرابين أول من سيتنكرون لهم، ويغدرون بهم.

إن ما حدث في تونس لهو القضاء الحتمي الذي ينتظر هؤلاء الحكام الذين باعوا الأوطان وعلقوا المشانق للأحرار، وحاربوا الاسلام وأذلوا المسلمين. لقد جاءت الضربة القاضية اليوم الجمعة لتذكرنا ببركة هذا اليوم، وبركة صلاة الجمعة، وتأثير المساجد التي يحاصرها الطغاة.

نحن في لحظة تاريخية فارقة، وتونس هي البداية، ولا يوجد حاكم عربي يوالي الأعداء في مأمن، ومالم تتخلص الأنظمة من هؤلاء العملاء طواعية فلحظة التغيير قادمة ولن ترحم.

ما حدث في تونس لهو نار الثورة الزاحفة. اليوم في تونس والجزائر وغدا في مصر، فالأسباب واحدة، في كل دولة عربية، والأجواء هي الأجواء، والشعب هو الشعب . ولا مغيث لهؤلاء الحكام كما توهموا من هذا الحريق، ولن تنفعهم أمريكا ولا فرنسا ولا الغرب كله.

هؤلاء الحكام تحولوا الى موظفين عند الغرب الصليبي الحاقد وسرقوا ثروات شعوبهم وهربوا الأموال إلي بنوك سويسرا وأمريكا، وأهانوا المسلمين ومكنوا عصابات ولصوص من رقابنا وأرادوا أن يورثوا بلادنا الي أبنائهم ونسائهم، ونشروا الفتن الطائفية في بلادنا المستقرة منذ مئات السنين حتى ينشغل الناس بأنفسهم، ويتركوهم وأبنائهم وزوجاتهم يسرقون ويحكمون.

إلى معظم حكامنا في عالمنا نقول: لقد سقط إلهكم الذي تعبدون، وستسقط كل الدمى التي اعتدت على حرمات الله، واستهانت بالرب سبحانه وتعالى، وسارت وراء الشيطان.

لقد سقطت أمريكا وحلفها الغربي في العراق وفي أفغانستان، وبالتتابع ستسقط كل الحكومات التي انضمت للحلف الأمريكي ضد الاسلام والمسلمين. ولن تستطيع أمريكا العاجزة عن حماية جنودها في العراق وأفغانستان مد يد العون لعملائها الذين سيسقطون واحدا تلو الآخر.

إن خلع زين العابدين، بداية الغيث، وسيتبعه آخرون، ونتمني أن يهرب الباقون طواعية ليجنبوا الأمة الصدام والخسائر التي رأيناها في تونس.

وأنصح بكل صدق الرئيس مبارك بأن يخرج هو وعائلته وعصابة الأربعين حرامي، لانقاذ ما يمكن انقاذه، فاستمراره بات مستحيلا، ويشعل الفتن والخراب ويهدد أمن الوطن. عليه إن ينظر الى النار المشتعلة في كل محافظات مصر، والتى تؤكد أن مصر ليست بخير، والنسيج الوطني يحترق لأول مرة بهذا الشكل المريع، ولا أمل، والطريق مسدود.

أدعوه إلى الخروج الآمن لتجنيب البلاد شر الفتن، وحتى لا تكون مصر هي المحطة التالية والتي ربما تسبق الجزائر المشتعلة هي الأخرى.

لقد حانت لحظة دفع الفاتورة. وانتقام الشعب قاب قوسين أو أدنى، ولا مفر ولا ملجأ إلا بالانخلاع طواعية قبل أن يكون بالقوة ولكم في فرعون عبرة

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة