سكان بريزبان الاسترالية يواصلون تطهير المنطقة

السبت ١٥ يناير ٢٠١١ - ٠٨:٥٢ بتوقيت غرينتش

يواصل الالاف من اهالي مدينة بريزبان الاسترالية السبت إزالة الأوحال من مدينتهم بعد أن دمرتها اسوأ فيضانات شهدتها البلاد منذ قرابة اربعين عاما، وخلفت ستة وعشرين قتيلا وعشرات المفقودين.وتقدم اكثر من عشرين الف متطوع للمساعدة في عمليات التنظيف واعادة فتح الطرق تلبية لدعوة رئيس بلدية المدينة. في حين أعلنت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا غيلارد مضاعفة عدد الجنود المشاركين في عمليات الاغاثة ليصل الى الف ومئتي جندي.

يواصل الالاف من اهالي مدينة بريزبان الاسترالية السبت إزالة الأوحال من مدينتهم بعد أن دمرتها اسوأ فيضانات شهدتها البلاد منذ قرابة اربعين عاما، وخلفت ستة وعشرين قتيلا وعشرات المفقودين.

 

وتقدم اكثر من عشرين الف متطوع للمساعدة في عمليات التنظيف واعادة فتح الطرق تلبية لدعوة رئيس بلدية المدينة. في حين أعلنت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا غيلارد مضاعفة عدد الجنود المشاركين في عمليات الاغاثة ليصل الى الف ومئتي جندي.

 

وفي بريزبان ومنطقتها حيث دمرت او تضررت عشرات الآلاف من المنازل، ما زال حوالى 26 الف منزل بلا كهرباء. وقد قدرت كلفة عمليات التطهير واعادة الاعمار بمليارات الدولارات.

 

وفي غرانثام القرية الواقعة في منطقة وادي لوكر الذي سمي "وادي الموت" على بعد مئة كلم عن بريزبان، تتواصل عمليات البحث عن عشرين شخصا ما زالوا مفقودين. وقال السرجنت هاورد غلاس الشرطي في هيليدون اقرب قرية "قد لا نعثر على المفقودين اذ ان الجثث جرفت على الارجح عشرات الكيلومترات".

 

وبدت غرانثام التي تطوقها الشرطة اقرب الى "منطقة حرب" على حد تعبير رئيسة وزراء المقاطعة انا بلاي. فقد اقتلعت سكة الحديد على امتداد كيلومترات بينما جرفت المياه مراكب وسيارات وحتى منزلا متنقلا.

 

وروى شون هو (36 عاما) الذي وصل قبل عامين الى القرية ان "المنازل التي اقتلعت كانت عائمة وكنت ارى من سطح منزلي حاويات وسيارات واسمع نداءات استغاثة الناس لكنني كنت عاجزا عن تقديم اي مساعدة". وقام زورق مطاطي بانقاذ شون وزوجته واطفاهلما الثلاثة بعد ساعات من الخوف والقلق.

 

وفي الوقت نفسه وعلى بعد اكثر من 1300 كلم جنوبا، كان آلاف من سكان مقاطعة فكتوريا يهربون من منازلهم تحت تهديد الفيضانات. وقال ناطق باسم جهاز الطوارىء في المقاطعة انه "تم اجلاء الفي شخص على الاقل وعددهم مستمر في الارتفاع". واضاف "نخشى ان تتجاوز المياه المستوى الذي بلغته فيضانات 1956 التي كانت خطيرة جدا".

 

وفي هذه المقاطعة التي لم تطل الفيضانات عاصمتها ملبورن، تضررت 29 مدينة واطلقت انذارات لاجلاء السكان. وضربت الفيضانات بذلك اربع من مقاطعات استراليا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة