الساعدي: دولة القانون أقرب للمعارضة ويخطط لتفكيك النصر

الساعدي: دولة القانون أقرب للمعارضة ويخطط لتفكيك النصر
الإثنين ٠٦ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٧:٣٠ بتوقيت غرينتش

أتهم القيادي في تحالف سائرون في العراق صباح الساعدي، ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي، بمحاولة تفكيك ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي.

العالم - العراق

وقال الساعدي لموقع الفرات نيوز ان "دولة القانون يحاول تفكيك ائتلاف النصر ويخاطب نوابه وليس زعاماته وهناك شد وجذب بين بعض الكتل في تشكيل الكتلة النيابية الأكبر كدولة القانون الذي هو أقرب للمعارضة من ان تكون جزءا في تشكيلة الحكومة المقبلة وهذا رأيي الشخصي وليس تحالف سائرون".

وأضاف ان "جميع الكتل متوقفة بشكل تفصيلي عن الكتلة الاكبر باستثناء التفاهمات لعدم وجود اعلان نتائج نهائية مصادقة المهمة وعنصر الوقت بدأ يضيق باعتبار ان هناك عمليات عد وفرز لإنهاء الملف ومن حق أي جهة ان تقول انها تتبنى تشكيل الكتلة".

وأشار الساعدي الى ان "إئتلاف النصر يقول انه لن يكون ضمن ائتلاف طائفي وهذه أيضاً رؤية تحالف الفتح وتيار الحكمة الوطني وقبلهما رؤية المرجعية العليا وولا يوجد من يؤيد وجود الكتلة الأكبر شيعياً غير دولة القانون".

وأكد "لا نشكك بأهمية أي كتلة والتفكير في رئاسة الوزراء كآخر حلقة بعكس دولة القانون وليس لدينا خطوط حمر ضد شخص بل ضد اتجاه الفاسدين والارهابيين والفاشلين لاننا جئنا بمشروع جديد وفق متطلبات المرجعية والشعب ولن نكون في مشروع ذو توجه طائفي".

وتابع "نريد كتلة وطنية ترشح رئيس وزراء مهني وحازم وشجاع بغض النظر عن طائفيته وهذا سينجر الى منصبي رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان".

وكان عضو ائتلاف دولة القانون عبد الهادي موحان كشف عن رغبة 80% من أعضاء ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي الانضمام الى القانون" متوقعاً "قرب تشكيل تحالف الكتلة الأكبر بين القانون والنصر الفتح وأنه لم يتبق سوى الإعلان عنه".

وقال موحان لموقع الفرات نيوز "لا نبحث عن تفتيت ائتلاف النصر لكن القسم الاكبر منه يريد الانضمام لدولة القانون والفتح ونتحدث عن 80% والباقي منهم 20% يريدون البقاء في النصر وهذا يثار من قبل اعضاء الائتلاف نفسه وان ادعاء سائرون بانهم تشكيل جديدة لا يرتبط بالسيد مقتدى الصدر تضليل للرأي العام" حسب قوله.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة