القذافي: لماذا لم تصبروا 3 سنوات بدل الاطاحة ببن علي

الأحد ١٦ يناير ٢٠١١ - ٠٤:٣٧ بتوقيت غرينتش

قال الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي انه حزين ومتالم للغاية لما جرى من تطورات داخية في تونس ادت الى الاطاحة بنظام حكم حليفه الرئيس السابق زين العابدين بن علي.وافاد موقع "دنيا الوطن"اليوم الاحد، ان القذافي عبّر عن غضبه لتغيير نظام بن علي وقال "معروف أني قائد الثورة الشعبية في العالم؛ وأُحّرض الشعوب كلها للإستيلاء على السلطة، لكن ليس بهذا الشكل". وقال: "تونس لا أرى أنها تحتاج حتى أن تتحول من نظام جمهوري إلى نظام جمهوري، ولا تغيير رئيس برئيس، ولا حكومة بحكومة، ولا برلمان ببرلمان. تونس وضعها ممتاز جدا".وتساءل الزعيم الليلة لماذا هذا؟

قال الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي انه حزين ومتالم للغاية لما جرى من تطورات داخية في تونس ادت الى الاطاحة بنظام حكم حليفه الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وافاد موقع "دنيا الوطن" اليوم الاحد، ان القذافي عبّر عن غضبه لتغيير نظام بن علي وقال "معروف أني قائد الثورة الشعبية في العالم؛ وأُحّرض الشعوب كلها للإستيلاء على السلطة، لكن ليس بهذا الشكل".


وقال: "تونس لا أرى أنها تحتاج حتى أن تتحول من نظام جمهوري إلى نظام جمهوري، ولا تغيير رئيس برئيس، ولا حكومة بحكومة، ولا برلمان ببرلمان. تونس وضعها ممتاز جدا".

وتساءل الزعيم الليلة لماذا هذا؟ هل من أجل أن تُحّولوا زين العابدين؟!، ألم يقل لكم "زين العابدين" إنه "بعد ثلاث سنوات لا أحب أن أبقى رئيسا؟". إذن، إصبر لمدة ثلاث سنوات؛ ويبقى إبنك حيا. ألا تستطيع أن تصبر؟!. إن إبنك يموت اليوم، لأنك لست قادرا أن تصبر على زين العابدين؛ ثلاث سنوات مثلا.


وأضاف: أمامي تقارير دولية؛ وأنا أتابع المنطقة العربية من الناحية الإقتصادية والسياسية؛ وهناك مؤتمر قمة إقتصادي عربي سيُعقد في آخر هذا الشهر في شرم الشيخ، وأنا عاكف على دراسة الأوضاع في كل دولة عربية.


وتابع: تونس في التقارير الدولية، دائما لها الأولوية في التنمية والإنتعاش الإقتصادي، ويُعتبر الإقتصاد التونسي من الإقتصاديات الصاعدة، فمثلا الفائض التجاري بين تونس وفرنسا، هو لصالح تونس بقرابة ربع مليار؛ وهذا يعني أن تونس تصدّر لفرنسا، أكثر مما تستورد منها، وهذا في حد ذاته كاف.


وتساءل القذافى الذي ارتدى بدلة سوداء في كلمة وجهها للشعب التونسي فى ساعة متأخرة من مساء السبت عبر التلفزيون الرسمي الليبي، يا إخوتنا؛ لماذا تونس الخضراء، حولتموها؛ إلى تونس السوداء ؟!. نحن كنا نفخر بتونس أنها حديقتنا الخضراء السياحية على البحر المتوسط، في مواجهة أوروبا؛ نحن في شمال إفريقيا نفخر بها. والآن تحولت إلى فحمة؛ بدل خضراء، أصبحت سوداء. تحطمت السياحة، وتحطم وجه تونس الجميل، والإخضرار إحترق. دماء تسيل مقابل لا شيء، كأننا نقاتل ضد قوات أجنبية داخلة لتونس، ولا معركة بنزرت.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة