المؤتمر الوطني العراقي يدعو الكويت لطي صفحة الماضي

الأحد ١٦ يناير ٢٠١١ - ٠١:٢٥ بتوقيت غرينتش

اكد حزب المؤتمر الوطني العراقي اهمية الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الكويتي الى بلاده في وضع قطار العلاقات بين البلدين على السكة والتوصل الى تفاهمات حول القضايا العالقة بينهما منذ عهد النظام السابق، داعيا الى مزيد من المرونة وطي صفحة الماضي من اجل ايجاد علاقات اخوية وقوية بين البلدين. وقال الناطق باسم المؤتمر الوطني العراقي محمد حسن الموسوي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان زيارة رئيس الوزراء الكويتي للعراق كانت مفصلية ووضعت النقاط على الحروف، بعد سلسلة القرارات التي اصدرها مجلس الامن مؤخرا حول ملفات اسلحة الدمار الشامل وتمديد ولاية صندوق تنمية العراق و

اكد حزب المؤتمر الوطني العراقي اهمية الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الكويتي الى بلاده في وضع قطار العلاقات بين البلدين على السكة والتوصل الى تفاهمات حول القضايا العالقة بينهما منذ عهد النظام السابق، داعيا الى مزيد من المرونة وطي صفحة الماضي من اجل ايجاد علاقات اخوية وقوية بين البلدين.

 

وقال الناطق باسم المؤتمر الوطني العراقي محمد حسن الموسوي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان زيارة رئيس الوزراء الكويتي للعراق كانت مفصلية ووضعت النقاط على الحروف، بعد سلسلة القرارات التي اصدرها مجلس الامن مؤخرا حول ملفات اسلحة الدمار الشامل وتمديد ولاية صندوق تنمية العراق وانهاء برنامج النفط مقابل الغذاء التي تعتبر جزءا من سلسلة ملفات تم تقييد العراق بها نتيجة غزوه الكويت عام 1990.

 

واضاف الموسوي ان التعامل مع الكويت ثنائيا ووديا وحواريا سيمهد الطريق امام العراق للخروج من طائلة الفصل السابع، بعد انهاء الملفات العالقة مع الكويت وهي التعويضات وترسيم الحدود والمفقودون الكويتيون.

 

واقترح الناطق باسم المؤتمر الوطني محمد حسن الموسوي تشكيل لجنة من الحكومة والبرلمان في العراق لزيارة الكويت لوضع اللمسات الاخيرة مع الجانب الكويتي لانهاء هذه الملفات، واخراج العراق من تحت البند السابع، معتبرا ان زيارة الوفد الكويتي وضعت القطار على السكة وبدأت الامور تسير بالاتجاه الصحيح بعد ان وفى العراق بنسبة كبيرة من التزاماته نحو الكويت.

 

واشار الموسوي الى ان العراق والكويت شكلا لجنة قامت بترسيم الحدود وفق الحدود المرسومة عام 1963، بالاضافة الى الحدود البحرية في منطقة خور عبد الله، مؤكدا ان القضايا العالقة بين البلدين سهلة الحل ويمكن التوصل الى تفاهم بشأنها بطرق فنية بحتة.

 

وانتقد بعض الاصوات المتشددة في البلدين التي تحاول منع التطبيع الكامل للعلاقات بين الجانبين اللذين يسعيان الى اقامة اقوى العلاقات بينهما على كافة الاصعدة، محذرا من محاولة البعض قضم بعض الكيلومترات من الاراضي العراقية لصالح الكويت.

 

كما اشار الموسوي الى ان العراق دفع نحو 32 مليار دولار كتعويضات للكويت حتى الان وفق قرارات الامم المتحدة، ونوه الى ان العراق الديمقراطي اليوم لايؤخذ بجريرة نظامه الديكتاتوري السابق، داعيا الى طي صفحة الماضي والصفح عن بقية الديون من اجل ايجاد علاقات اخوية دائمة بين البلدين.

MKH-16-18:26

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة