الشعب الاميركي لازال يدفع ثمنا باهظا لسياسات حكامه

الثلاثاء ١٨ يناير ٢٠١١ - ٠٢:١١ بتوقيت غرينتش

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي ان اثمان السياسات الاميركية الخاطئة لا زالت مفروضة على الشعب الاميركي. واضاف ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي الايراني في حوار مع شبكة NBC الاميركية على اعتاب جولة المحادثات مع مجموعة الست في اسطنبول، ان ايران لديها نظرة ايجابية قبل الدخول في الحوار وتتصور ان الطاقات التي تمتلكها والتي لا يمكن انكارها تعد فرصة طيبة لخلق التعاون على صعيد المجتمع الدولي. واردف ان تساؤلا يثار ازاء الشعب الاميركي حول جدوى مواجهة الديمقراطية في ايران خلال 30 عاما؟

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي ان اثمان السياسات الاميركية الخاطئة لا زالت مفروضة على الشعب الاميركي.


واضاف ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي الايراني في حوار مع شبكة NBC الاميركية على اعتاب جولة المحادثات مع مجموعة الست في اسطنبول، ان ايران لديها نظرة ايجابية قبل الدخول في الحوار وتتصور ان الطاقات التي تمتلكها والتي لا يمكن انكارها تعد فرصة طيبة لخلق التعاون على صعيد المجتمع الدولي.


واردف ان تساؤلا يثار ازاء الشعب الاميركي حول جدوى مواجهة الديمقراطية في ايران خلال 30 عاما؟ وقال انه يرى بانه خلال هذه المدة التي اتخذت اميركا اسلوب المواجهة مع الشعب الايراني جاءت بتبعات واثمان للشعب الاميركي ما يثير تساؤلات حول الفوائد التي حملتها المواجهة مع الشعب والديمقراطية في ايران.


وردا على سؤال حول القضايا التي ستتناولها مفاوضات اسطنبول قال، انه وفق الاتفاق الذي حصل في مفاوضات جنيف السابقة سيتم التباحث حول النقاط المشتركة ما يمكنه ان يضم قائمة كبيرة من المواضيع في المحادثات بين الجانبين.


وتابع: ان القضية التي تكتسب الاهمية تتمثل بالتوجهات التي يحملها الطرف المقابل للدخول في المفاوضات، ومن المؤكد ان التعاطي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية يصب في مصلحة كافة الشعوب في العالم .


وعن ادعاء الرئيس الاميركي اوباما باستعداده للتعاطي مع ايران، قال جليلي ان اوباما جاء بشعار التغيير ويبدو ان الشعب الاميركي منحه صوته بالنظر لهذا الشعار .


ولفت الى ان مناطق العالم التي اجريت فيها الكثير من استطلاعات الرأي تؤكد ان توقعات الشعب الاميركي وشعوب العالم الاخرى لم تتحقق في شعار التغيير.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة