انتقاد للصمت الدولي حيال الاستيطان والتهويد بالضفة الغربية

الثلاثاء ١٨ يناير ٢٠١١ - ٠٦:٣٩ بتوقيت غرينتش

غزة(العالم)-18/01/2011- دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الدول العربية الى بناء علاقاتها مع الولايلات المتحدة وتأمين مصالحها في المنطقة على اساس تعاطيها مع القضية الفلسطينية، منتقدة صمت المجتمع الدولي حيال الاستيطان والتهويد في الضفة الغربية والقدس المحتلة. وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عبد الحميد ابو جياب في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: على ضوء ما تقوم به "اسرائيل" من عمليات نهب الارض وتوسيع رقعة المستوطنات وتسمينها وتهجير السكان الفلسطينيين من الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس التي يجري تهويد شامل لها، لابد من اتخاذ موقف

غزة(العالم)-18/01/2011- دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الدول العربية الى بناء علاقاتها مع الولايلات المتحدة وتأمين مصالحها في المنطقة على اساس تعاطيها مع القضية الفلسطينية، منتقدة صمت المجتمع الدولي حيال الاستيطان والتهويد في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

 

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عبد الحميد ابو جياب في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: على ضوء ما تقوم به "اسرائيل" من عمليات نهب الارض وتوسيع رقعة المستوطنات وتسمينها وتهجير السكان الفلسطينيين من الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس التي يجري تهويد شامل لها، لابد من اتخاذ موقف وخطوة في ظل الصمت الدولي حيال ذلك.

 

واضاف ابو جياب ان ذلك ضروري من اجل اشراك دول العالم لتجبر اسرائيل على الوقف الكامل للاستيطان في الارض الفلسطينية المحتلة، وباتجاه تقديم مشروع في مجلس الامن الدولي في نفس السياق.

 

واشار الى المساعي الجارية لتقديم الفلسطينين والدول العربية مشروعا الى مجلس الامن يؤكد الاعتراف بالدولة الفلسطينية بحدودها المحتلة عام 1967 على كامل الضفة الغربية، خالية من المستوطنات، بما فيها القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسيطينية وقطاعه غزة بالكامل.

 

واعتبر ابو جياب ان ما يمكن ان يواجه اي مشروع عربي في هذا الاتجاه في مجلس الامن بـ "فيتو" اميركي يؤكد من جديد الموقف الاميركي المنحاز لاسرائيل.

 

واكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عبد الحميد ابو جياب ان على الدول العربية ان تتعاطى من منطلق المصالح الاميركية في المنطقة، من خلال خطوات فاعلة وجدية لتهديد هذه المصالح واجبار واشنطن على التعاطي مع حقوق الفلسطينية الوطنية بشكل عادل، وفضح الموقف الاميركي امام الرأي العام.

 

واوضح ابو جياب ان للولايات المتحدة مصالح عديدة في الدول العربية ولا يمكن ان لها ان تستغني عنها، واذا ما اخذت الانظمة العربية والحكام العرب والجامعة العربية قرارات واضحة وموحدة تشعر الولايات المتحدة بتهديد مصالحها، فان ذلك سيجبر واشنطن على التعاطي مع القضية الفلسطينية بشكل سليم وصحيح، تتحدد بناءا عليه العلاقات العربية الاميركية.

MKH-18-10:52

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة