شاهد الكنز الذي تمتلكه ايران.. كيف يؤثر على الانسان!!

الأربعاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:١١ بتوقيت غرينتش

اكد المهندس الايراني سعيد كيلاني، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي احدى الدول المشهورة الثرية لثرائها بالمناجم والتعدين، كما انها لديها مخزون هائل من معادن اخرى كالاحجار الكريمة والنحاس.

العالم - خاص العالم

وقال كيلاني في حوار خاص مع قناة العالم عبر برنامج "صباح جديد": ان ايران استثمرت جيداً في هذه المعادن والمناجم وتخصصت في مجال مناجم الفيروز واحجار الزينة وكذلك في الصخور التي تستخدم في الابنية كالمرمر وغيرها، وتمكنت من التعريف بهذه الثروة المعدنية داخلياً وخارجياً.

واوضح كيلاني، ان ايران اصبحت منبعاً لكثير من دول الخليج الفارسي والصين التي تستورد من الاحجار والمعادن والصخور، وتتبادل التجارب معها حول كيفية استخراج هذه المعادن من المناجم.

ولفت الى ان ايران اقامت معارض كثيرة وشاركت في اخرى للترويج عن معادنها واحجارها، مضيفاً ان تلك المعارض قد لاقت ترحيباً واسعاً من قبل الدول، وان ايران ستقيم بعد اسبوع من الان معرضاً لاحجار الزينة والكريمة في جزيرة كيش التجارية.

ونوه الى ان الكثير من الدول ترغب في الاستثمار في المناجم والمعادن الايرانية، مؤكداً انه نظراً للطبيعة المناخية في ايران في استخدام الصخور كالمرمر في تزيين الابنية هي طريقة فعالة، وان المرمر الايراني معروف بجماله اكثر من المرمر الموجود في العالم ويحظى باستقطاب الاجانب.

وقال المهندس الايراني: ان الصخور المرمرية لها تأثير خاص على الانسان حيث تعطيه السكينة والهدوء والطمأنينة، معتبراً ان الصخور الايرانية هي نوع من الجواهر التي تمتلكها البلاد، وهي نعمة الهية وينبغي استثمارها جيداً والاستفادة منها، باعتبار انها نوع من الفنون الايرانية وتدر الكثير من الارباح على البلد.

واوضح كيلاني، ان منشأ الصخور الايرانية هي المناطق الصحراوية وتتواجد في مدينة كرمان والتي تمتاز بالجودة العالية ولونها الخاص والجميل، ويتم تصديرها الى الاسواق العالمية.

واشار الى ان لدى ايران استثمارات كبيرة على الصعيد الداخلي والخارجي في مجال تنقيب المناجم لاستخراج المعادن والاحجار الكريمة، مؤكداً ان ايران نجحت في هذا المجال ولديها اقبالاً اجنبياً واسعاً على هذه الاحجار، الذين يستبدلون الذهب بالاحجار الكريمة نظراً لقيمتها العالية والتي تعالج الاكتئاب وتدفع الكسل عن جسم وتنشط قواه.

واستطرد المهندس كيلاني يقول: نظراً لجمال الاحجار الكريمة الايرانية ولبساطة استثمارها وكلفتها المالية المتواضعة فان الكثير من المستثمرين الاجانب الذين سيزورون معرض الاحجار الكريمة والفيروز في جزيرة كيش الايرانية والذي يقام لاول مرة، فانهم سيقومون بالاستثمار في هذا المجال، مشيراً الى ان الارضية مهيأة في هذا المجال، الى جانب الكثير من مناجم الفولاذ.

ودعا المستثمرين الذين يتوقون للاستثمار في ايران الى المجيء وانشاء مصانع خاصة بهم في مجال الصخور والاحجار الكريمة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة