نائب وزير يمني: جروح الرئيس ليست خطيرة

نائب وزير يمني: جروح الرئيس ليست خطيرة
السبت ٠٤ يونيو ٢٠١١ - ٠١:٠٨ بتوقيت غرينتش

صنعاء (العالم) 04/06/2011 ـ أکد نائب وزير الإعلام اليمني عبدو الجنبي إصابة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بجروح اضطرته للجوء إلي المستشفي؛ محملاً «أولاد الشيخ الأحمر» مسؤولية عملية الإغتيال هذه.

وقال الجنبي في تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية مساء السبت: الرئيس علي عبدالله صالح بصحة ممتازة وليس فيه ما يدعو إلي القلق والخوف. ولکن حادث کهذا کبير لابد له من جروح و مستشفي؛ ولکن ليس هناک ما يدعو للقلق حتي نقول إن جروحه خطيرة. و إن شاء الله سيتماثل للشفاء العاجل وسيتواصل مع الناس عبر القنوات التلفزيونية. و إنه في القريب سيعقد مؤتمر صحفي و سيشرح کل ما حدث.

و حول ما إذا دخلت اليمن في حرب أهلية طالما حذر منها الرئيس اليمني قال الجنبي: ليس بالضرورة أن تحصل حرب أهلية. لأن ما حدث في الحصباء بدأه أولاد الشيخ الأحمر؛ واعتدوا علي المؤسسات والوزارات والمواطنين؛ واستخدموا کل أنواع السلاح الثقيل؛ و هزوا هيبة الدولة. وکان الرئيس علي عبدالله صالح قد رعاهم؛ واستجاب للوساطة تلو الوساطة؛ وهو الذي طبق في النهاية سيادة القانون؛ و وجه الوحدات المرکزية والقوات المسلحة لإخراجهم من الوزارات التي اتخذوها دروع؛ واتخذوها مراکز للمسلحين ونهبوا کل محتوياتها.

و بشأن مبادرة دول مجلس التعاون في الخليج الفارسي و المبادرة التي تقدمت بها السنغال قال الجنبي: الرئيس علي عبدالله صالح ليس بحاجة إلي إن يخرجوه هولاء من اليمن أو يمنحوه الحصانة؛ من أمثال هؤلاء الذين لا يستطيعون أن يحمون أنفسهم. و الرئيس علي عبدالله صالح لم يرفض هذه المبادرات و تعامل معها و لکن قال إنها تحتاج إلي إليات تنفيذية؛ وکان من الموقعين عليها؛ لأن الحزب الذي مثله علي عبدالله صالح وقع مقابل أحزاب اللقاء المشترک. و کان علي عبدالله صالح يطلب أن يتم التوقيع في القصر الجمهوري وبحضور کل الأطراف وأمام المنظمات الدولية.

و لم يعبأ الجنبي بالمواقف الأجنبية بما فيها ردة الفعل الأميرکية علي ما يحصل في اليمن قائلاً: الولايات المتحدة الأميرکية متأثرة بما تطرحه الأحزاب. اليوم للأسف الشديد الولايات المتحدة الأميرکية لا تستمع إلا من طرف الواحد. و نحن لا يهمنا الموقف الأميرکي أو الموقف الأوروبي. المهم هو الموقف اليمني. الشعب اليمني  في غالبيته يقف إلي جانب الرئيس؛ والقوات المسلحة تقف إلي جانب الرئيس. واليوم انتهت المعرکة مع أولاد الشيخ الأحمر؛ التي افتعلوها هم؛ وأکدت الدولة بأنها قوية؛ فلذلک لجأوا إلي عملية الإغتيال هذه.

Fa     23:12     03/06

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة