بيرس: نندفع الى وضع سنخسر فيه اسرائيل

بيرس:  نندفع الى وضع سنخسر فيه  اسرائيل
السبت ١٨ يونيو ٢٠١١ - ٠٣:٢٤ بتوقيت غرينتش

احتفل شمعون بيرس هذا الاسبوع باربع سنوات كاملة في مقر الرئيس. تبقى له ثلاث سنوات اخرى حتى خطوة حياته السياسية التالية.

 ولكن، مثلما اكتشف من يؤم مقر الرئيس مؤخرا، فان الاجواء في مكتبه كانت بعيدة عن ان تكون احتفالية. في بعض الاحاديث التي اجراها مع ضيوفه، اطلق شمعون بيرس توقعا شديدا وقاتما بالنسبة لمصير  اسرائيل، اذا لم تبدأ قريبا مفاوضات سياسية بين اسرائيل والفلسطينيين تؤدي الى تسوية.

"أنا منشغل البال من الجمود السياسي، منشغل البال من امكانية أن تنشأ هنا دولة ثنائية القومية"، قال بيرس ضمن امور اخرى لمحادثيه، "ما يحصل اليوم – هو جر أرجل تام. نحن نوشك على أن نصطدم بالحائط، نندفع بكل القوة الى وضع نخسر فيه لا سمح الله وجود اسرائيل .

"من يقبل مبدأ خطوط 67 كأساس للمفاوضات سيحظى بتأييد العالم. ومن يعارض – سيخسر العالم"، اعتقد بيرس. وقصد في اقواله هذه، على أي حال، موقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يعرب عن معارضة شديدة لبدء المفاوضات على اساس خطوط 67، والتي وصفها، في الكنيست وفي الكونغرس بانها "غير قابلة للدفاع". واليوم ايضا، يرفض بيرس "مشورات" يتلقاها من أصدقاء ومحافل سياسية مختلفة، للخروج علنا ضد مواقف نتنياهو. "أنا لست رئيس المعارضة، أنا رئيس الدولة"، يقول لمن يحثه.

كما يعرب بيرس عن تخوفه من أن تقع على اسرائيل قريبا مقاطعات وعقوبات في المجال الاقتصادي وقال: "لا حاجة الى المقاطعة. يكفي أن في موانىء اوروبا أو كندا يتوقفوا عن انزال البضائع الاسرائيلية. لقد سبق لهذا أن حصل".

والى ذلك، تشدد رئيسة كديما، النائب تسيبي لفني، تصريحاتها تجاه رئيس الوزراء نتنياهو. ففي حديث لـ "هآرتس" بعد بضع ساعات من المواجهة اللفظية بينها وبينه في الكنيست بكاملها هيئتها يوم الاربعاء من هذا الاسبوع، قالت لفني: "نتنياهو يجرنا جميعا الى متسادا، وليس من أجل مشاهدة الاوبيرا".

 

يوسي فيرتر

هآرتس

17/6/2011

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة