فصائل للمعارضة تسعى للتفاوض مع روسيا بشأن الغوطة

فصائل للمعارضة تسعى للتفاوض مع روسيا بشأن الغوطة
الجمعة ١٦ مارس ٢٠١٨ - ٠٨:٢٨ بتوقيت غرينتش

العالم - سوريا

أعلنت فصائل من المعارضة السورية لا تزال في الغوطة الشرقية الجمعة، عن استعدادها التفاوض مع روسيا حول وقف إطلاق النار. 

 وطالب البيان المشترك الصادر عن فيلق الرحمن وجيش الإسلام وحركة أحرار الشام بأن ترعى الأمم المتحدة المحادثات المقترحة.

وقال البيان إن الفصائل الثلاثة على استعداد "تام لإجراء مفاوضات مباشرة في جنيف مع الجانب الروسي برعاية الأمم المتحدة لبحث آليات واجراءات تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2401" الذي طالبت القوى الدولية من خلاله الشهر الماضي بوقف لإطلاق النار مدته 30 يوما. 

وقسمت قوات النظام ما تبقى من مناطق الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أجزاء يخضع كل منها إلى سيطرة فصيل من فصائل المعارضة. 

لكن هيئة تحرير الشام، وهي مجموعة ارهابية مكونة بمعظمها من عناصر كانوا في جبهة النصرة ولا يزال لديها تواجد في الغوطة الشرقية، ليست بين الفصائل الموقعة على البيان.

وذكرت الفصائل الثلاثة أن بيان الجمعة يأتي تعقيبا على تصريحات أدلى بها المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا  ستافان دي ميستورا. 

وقبل ساعات، قدم دي ميستورا ايجازا لمجلس الأمن الدولي تطرق فيه إلى مفاوضات قال إن فريقه يساهم في اجرائها بين جيش الإسلام وروسيا. 

وقال إن المحادثات أثمرت عن ستة أيام من الهدوء في دوما، كبرى مدن الغوطة. 

وقال "نأمل بأن يستمر بغض النظر عن الاشتباكات بين القوات الحكومية وجيش الإسلام في مناطق أخرى خارج دوما". لكنه حذر من أن الهدنة "هشة" حتى في دوما. 

وقال للمجلس "تظهر المفاوضات في دوما أن هناك طريقة لخلق الظروف التي بإمكانها دعم تطبيق قراركم 2401". 

2
 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة