السبت ٢٤ يوليو ٢٠٢١
٠٩:٤٠ GMT

قبرص بين فكي تركيا واليونان.. صراع طاقة أوروبي كامن

 قبرص بين فكي تركيا واليونان.. صراع طاقة أوروبي كامن
الخميس ٢٢ يوليو ٢٠٢١ - ٠٧:٥٨ بتوقيت غرينتش

ضمن الملفات الحيوية التي تخطط لها تركيا في منطقة شرق البحر الابيض المتوسط ملف السعي لاعتراف دولي بـ"جمهورية قبرص التركية" وما تردد مؤخرا عن حديث بالنيابة عن القبارصة الاتراك كان اخره تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليوم امس الاربعاء حول سعي تركيا لـ"ضمان اعتراف دولي واسع النطاق بجمهورية قبرص التركية".

العالم - كشكول

قال اوردوغان وبالقلم العريض، متحدثا نيابة عن القبارصة الاتراك: "أصبح المطلب الوحيد للقبارصة الأتراك على طاولة المفاوضات الدولية هو الاعتراف بوضعهم كدولة ذات سيادة"، مستدركا بقوله "أما جميع المقترحات الأخرى فقد فقدت صلاحيتها"، ما يشير الى اهتمام تركيا الجاد باستقلال الجزء الذي يهمها من قبرص، او بصورة اوضح من الساحل القبرصي الملاصق لمنطقة القبارصة الاتراك.

تصريحات اوردوغان جاءت مباشرة بعد اعلان تركيا عن مشروعا لإعادة فتح منتجع "فاروشا" الواقع في الجزء التركي لجزيرة قبرص الشمالية، وإعلان زعيم القبارصة الأتراك إرسين تتار الثلاثاء أن قسما تبلغ مساحته 3.5 كيلومتر مربع من منطقة "فاروشا" سيعود من السيطرة العسكرية إلى السيطرة المدنية، وذلك قبل عرض عسكري حضره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإحياء الذكرى الـ47 للغزو التركي عقب انقلاب كان يهدف إلى الاتحاد مع اليونان، ومن وقتها لم يعترف باعلان استقلال القبارصة الاتراك غير تركيا وحدها محتفظة باكثر من 350 ألف جندي في الشطر التركي من الجزيرة.

ماذا وراء تجدد الصراع الكامن سنويا؟

طالما احتل موضوع قبرص المناقشات الجيوسياسية المحيطة بشرق البحر الأبيض المتوسط، خصوصا منذ التدخل العسكري التركي للجزء الشمالي من جزيرة قبرص والذي مرَّ عليه اليوم كما اسلفنا 47 عاما، غير ان هذه المناقشات وما تستبطنه من صراع كامن طال امده اوروبيا، لا تهتم له سوى القليل من الدول خارج دائرة اهتمام مجلس الامن والجهات الفاعلة الرئيسة للدول المعنية مباشرة بملف قبرص وهي "قبرص وتركيا واليونان وبريطانيا".

تعتبر هذه الدول الثلاث الأخيرة عي الضامنة تاريخيا لقبرص بموجب "معاهدة الضمان" لعام 1960، ومع ذلك، طالما تعاود قضية قبرص إلى الواجهة سنويا لتحتل مركز الصدارة، كلما تجددت نقاشات الحروب على موارد الطاقة الجديدة المحتملة في المنطقة.

لعبة الطاقة الاقليمية

لا يخفى ان قبرص اليونانية كانتا قد اكتشفتا الغاز مرتين في عام 2011، وفي عام 2018، وما بنهما انهارت بقوة محادثات التسوية القبرصية بقيادة الأمم المتحدة عام 2017، اثر ذلك قررت تركيا اللعب بدور اكبر وأكثر حزما في لعبة الطاقة الإقليمية، وتحديدا اثر اكتشاف احتياطات الغاز في شرق البحر المتوسط في الآونة الأخيرة، ولا تزال الكثير من هذه الاحتياطيات غير مستكشفة إلى حد كبير، ولا زال حجمها الفعلي الإجمالي قيد التقييم.

بتأريخ 8 شباط/فبراير 2018 أعلنت شركة 'إيني' الإيطالية وشركة 'توتال' الفرنسية عن اكتشاف جديد للغاز في منطقة 'كاليبسو' قبالة الساحل القبرصي، حيث اثارت هذه الاكتشافات اهتمام الدول الأوروبية التي تبحث عن بدائل استيراد خارج روسيا، فضلا عن شركات الطاقة.

الامتشتافات الجديدة دفعت لأيجاد مناخ جديد وموسم متاح لعقد صفقات جديدة بمليارات الدولارات منها صفقة تبلغ قيمتها 12 مليار يورو لشراء مصر الغاز من حقلي 'تامار' و'ليفياثان' في "إسرائيل"، كما اتفقت كل من قبرص واليونان و"إسرائيل" على خارطة تفاهم ثلاثية لمد خط أنابيب غاز إلى أوروبا.

تحذيرات متبادلة..

قبل اسبوع من الان، حذرت تركيا وعلى مستوى وزير دفاعها خلوصي أكار نظيرتها اليونانية من تجنب ما وصفته بـ"التصريحات والأفعال الاستفزازية"، ذلك اثر تصريحات أدلى بها وزير الدفاع اليوناني "نيكولاوس بانايوتوبولوس"، ضد "تركيا" جاء فيها ان "تركيا تصرفت ضد القانون الدولي، وأن هناك خطر زعزعة استقرار المنطقة بأكملها".

التحذيرات المتبادلة التركية اليونانية لم تكن الاولى، اذ وصلت هذه التحذيرات سابقا إلى المستوى السياسي بقول الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن اليونان وقبرص والشركات الأجنبية بمواصلتها التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص، إنما تنتهك "سيادة تركيا"، وهدد بأن بلاده لن تتردد في التدخل عسكرياً.

حقيقة الصراع

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال في 2018، إن اليونان وقبرص والشركات الأجنبية بمواصلتها التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص، إنما تنتهك 'سيادة تركيا'، وهدد بأن بلاده لن تتردد في التدخل عسكريا، وفي 22 نوفمبر 2020 قال أردوغان الذي يعتبر إن بلاده مرشحة رسميا لعضوية الاتحاد الأوروبي وترى نفسها جزءا لا ينفصم عن أوروبا، لكن هذا لا يعني أن نرضخ للحملات المكشوفة على بلادنا وشعبنا، وللمظالم المستترة والمعايير المزدوجة”، ذلك ربعد ان اثارت عمليات تنقيب تركية في شرق البحر المتوسط توترا مع الاتحاد الأوروبي بعدما دخلت تركيا في نزاع مع اليونان وقبرص بشأن حدود الرصيف القاري وموارد النفط والغاز.

الحقيقة ان أن اكتشاف المزيد من حقول الغاز في شرق البحر المتوسط من شأنها أن تزيد من حدة التوترات القائمة في المنطقة، مدفوعة بالمنافسة على الموارد الجديدة، وبدأت التحذيرات المتبادلة بين تركيا واليونان، ووصلت إلى المستوى السياسي؛ إذ قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن اليونان وقبرص والشركات الأجنبية بمواصلتها التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص، إنما تنتهك «سيادة تركيا»، وهدد بأن بلاده لن تتردد في التدخل عسكرياً.

السيد ابو ايمان

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف