هل خروج القوات الاميركية من افغانستان يعني انتهاء تدخلاتها فيها؟

الثلاثاء ٣١ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٨:٣٨ بتوقيت غرينتش

رأى مدير وكالة انباء اطلس الافغانية احمد موسوي مبلغ ان الولايات المتحدة الاميركية لن تترك افغانستان وستواصل تدخلها فيها عبر عناصر امنية واستخباراتية، مؤكدا ايضا ان جماعة طالبان ليست مستقلة عن اميركا ومدعومة اميركيا.

العالم - خاص بالعالم

وقال موسوي مبلغ في حوار مع قناة العالم: اذا رجعنا الى تاريخ اميركا وحضورها في البلدان المختلفة خاصة العراق سنتوصل الى هذه النقطة ان اميركا لن تترك افغانستان، اميركا منذ سنة 2009 اعلنت خمس مرات رسميا انها ستخرج من افغانستان لكن هذا لم يحصل.

واضاف: آخر طائرة اميركية خرجت من الاراضي الافغانية لكن لا يبدو انهم سيتركون افغانستان بشكل كامل واستراتيجيتها وحضورها سيتغير، القوات الاميركية ستتغير الى قوات امنية واستخباراتية داخل البلاد، بالنسبة للاتفاق الذي تم توقيعه في الدوحة هناك ايضا اتفاقيتين تم توقيعهما بين طالبان والاميركان احداها هو حضور اميركا بشكل دائم عبر الاجهزة الاستخباراتية، ويبدو ان حضور اميركا بشكل غير عسكري سيكون مستمر داخل الاراضي الافغانية.

وتابع موسوي مبلغ: ان تصريحات المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد هي عبارة عن اعلانات، وجماعة طالبان ليست مستقلة عن الاجهزة الامنية الاميركية منذ عام 2005 لإعادة طالبان الى الواجهة من قبل الاميركان، وحسب الوثائق الموجودة واشار اليها بعض السياسيين طالبان مدعومة اميركيا والارضيات التي تتوفر من قبل الاميركان لوجودهم وحضورها في افغانستان.

واشار الى ان جماعة طالبان ليست لديها امكانات وتخصص لاعادة فتح المطار وايضا ليس لديها امكانية في ادارة مدينة كابل، فعدد الرحلات العسكرية التي تتم من خلال مطار كابل كبيرة بالنسبة لطالبان، قائلا ان الاخيرة يبدو انها ستطلب مساعدة تركيا في هذا الموضوع، وايضا حضور هذا البلد سيكون فيه مخاطر وتهديدات للبلد لأنهم داعمين للفرق الارهابية بشكل كبير.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف