كشف تفاصيل جديدة تخص الانتخابات العراقية وتقديم الطعون

كشف تفاصيل جديدة تخص الانتخابات العراقية وتقديم الطعون
الإثنين ١٣ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٤:١١ بتوقيت غرينتش

أعلن مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الانتخابات عبد الحسين الهنداوي، اليوم الاثنين، عن اتخاذ المفوضية اجراءات احتياطية ليوم الاقتراع، فيما حدد مدة تقديم الطعون والشكاوى.

العالم - العراق

وقال الهنداوي لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن "تحضيرات الانتخابات مستمرة وبشكل حثيث، وهناك تقدم سريع باتجاه يوم الانتخابات"، مبيناً أن "المفوضية أعلنت استعدادها الكامل لإجراء الانتخابات".

وأضاف، أن "هناك نواقص ستستكمل، وهي نواقص طبيعية، منها قضايا تتعلق بالجانب الأمني وكذلك بتوفير المخازن وكل المستلزمات الاحتياطية لعمل المفوضية"، مؤكداً أن "المفوضية ستتخذ كل الاجراءات الاحتياطية، من أجل أن تكون جاهزة في يوم الاقتراع".

وأشار إلى أن "عدد المراقبين الدوليين سيكون بحدود 500 مراقب، حيث هناك ما يقرب من 130 مراقباً من الأمم المتحدة ومثلهم من الاتحاد الأوروبي، فضلاً عن وجود مراقبين من الدول العربية الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، كما أن بعض الدول أبدت استعدادها ورغبتها في المشاركة".

وأوضح أن "المراقبين سيكونون متواجدين في المكتب الوطني وبعض المحافظات الرئيسة المحتاجة، وهناك مفاصل في هذه العملية الانتخابية، وهي عملية البايو مترية بالدرجة الاولى، وبتالي لا تكون طريقة كراتيكية، انه يراقب على كل صندوق وستكون متجولة".

ولفت إلى "وجود مايقرب من 50 الف مراقب عراقي في شبكات وطنية عراقية، وهي فعالة ومحترفة وتحتاج الى دعم متواصل، أضافة إلى أن كل حزب من حقه وضع وكلاء للكيانات السياسية، ليراقب العملية الانتخابية، وهذه تدعم العملية الانتخابية".

وذكر أن "نتائج الانتخابات في كل محطة انتخابية وفي كل صندوق، ستعلن بعد نهاية التصويت في اليوم نفسه، أما في اليوم التالي ستعلن النتائج الاولية كافة من خلال المفوضية".

وبين أن "هناك يومين مطروحين لقضية الطعون والشكاوى، ستبث بها بشكل سريع وستكون نتائجها النهائية خلال ايام قليلة جدا".

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، يوم أمس الأحد، اكتمال طباعة 80 % من بطاقات الاقتراع، فيما أشارت إلى أنه يتم إرسالها تباعاً إلى المحافظات.و

قال مدير دائرة الإعلام والاتصال بالمفوضية حسن سلمان، إن "80 % من بطاقات الاقتراع قد اكتملت طباعتها ويتم ارسالها تباعاً إلى المحافظات".

وبشأن المخالفات في الدعاية الانتخابات، أوضح سلمان، أن "المرشحين أو الاحزاب الذين يخالفون شروط الدعاية الانتخابية سيواجهون المساءلة القانونية ويتم تحويل المخالفات إلى الجهات المختصة لاتخاذ ما يلزم بحقها".

وفي سياق متصل أعلنت وزارة الداخلية العراقية، عن تكليف دوريات أمنية لحماية الحملات الانتخابية ورصد أية خروقات، فيما كشفت عن نوعين من عمليات الرصد.

وقال مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية، اللواء سعد معن لوكالة الأنباء العراقية (واع) في تعليقه على ظاهرة تمزيق الملصقات الانتخابية، إن "مجلس القضاء داعم للمناخات الانتخابية، وبالتالي فقد شدد على محاسبة من يقوم بتمزيق الملصقات والدعايات الانتخابية وفق أحكام قانون الانتخابات، إضافة إلى موضوع قانون العقوبات"، مبيناً أنه "تم تكليف دوريات أمنية بحماية هذه الدعايات".

وأضاف: "في الوقت الذي نشدد فيه على حماية الحملات الترويجية للمرشحين، نؤكد ضرورة وضع الملصقات والدعايات في الأماكن المخصصة لها، من دون التجاوز على الممتلكات الخاصة والعامة".

ولفت إلى أن "الرصد والمراقبة ليسا فقط على المستوى الميداني وإنما في الجانب الإلكتروني أيضاً ولديها جهد كبير بهذا الصدد، لاسيما من يستخدم الخطاب الطائفي أو العرقي".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف