بالفيديو.. سحب الثقة من الحكومة الليبية

الأربعاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٥:٥٠ بتوقيت غرينتش

أعلن مجلس النواب الليبي الموافقة بالأغلبية على سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، فيما اعتبر المجلس الأعلى للدولة، تلك الخطوة باطلة لمخالفة إجراءاتها الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي.

العالم - ليبيا

دوامة الصراع والانقسامات تعصف من جديد بليبيا التي تعاني الفوضى منذ عقد من الزمن؛ مارد الغبار هذا تحركت رياحه بعد الانقسام الذي تلا تصويت البرلمان الليبي على حجب الثقة عن الحكومة الانتقالية التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، مع اقتراب موعد الانتخابات المقرّرة بعد أقل من مئة يوم.

القرار جاء مفاجئا ومتجاوزا للجنة التحقيق التي شكلها البرلمان لاستجواب الحكومة ومنحها أسبوعين لتقديم تقرير كامل، للنظر في إمكانية استمرارها أو سحب الثقة منها.. وهو ما أثار الجدل حول التصويت وارتفعت أصوات تتحدث عن أخطاء وتزوير، ما قد يعرض قرار حجب الثقة للطعن في قانونيته. خصوصا وأن النواب المعترضين أكدوا ان الحدث لا يعبر عن إرادة مجلس النواب؛ بل انه يقود البلاد إلى أزمة دستورية.

سريعا ردّ المجلس الأعلى للدولة على القرار، وأعلن رفضه إجراءات البرلمان، واعتبرها باطلة؛ وكذلك كلّ ما يترتب عليها، لمخالفتها الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي.

وقال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري: "البوصلة التي يعمل عليها مجلس الدولة هي بوصلة الانتخابات، نحن نرى هدف امامنا، موعد يقترب كل يوم وهو اجراء الانتخابات. اي عمل يشوش على هذا العمل الهدف نحن لا نريد ان نعطيه اكبر من حجمه".

أما الدبيبة أعلن انه سيواصل السعي لإنقاذ الوطن ولن يلتفت للمؤامرات؛ وأكد عزمه على إنجاز ما جاء لأجله وحرصه على إنقاذ الوطن.

وقال رئيس الوزراء الليبي، عبد الحميد الدبيبة: "هؤلاء المعرقلون انا لا استغرب فهذا شيء بسيط من اجراءات الشر الذي عندهم فهؤلاء لا يملكون الا الشر ولا يملكون الا تدمير هذه البلاد ولا يملكون الا الحرب".

هذه الخطوة ألقت بظلالها على المشهد العام في ليبيا، وفاقمت المخاوف الدولية لا سيما الأممية على مصير الانتخابات المقررة في الرابع والعشرين من كانون الأول ديسمبر المقبل. كما سلط تصويت مجلس النواب الضوء على التشاحن بين الفصائل والهيئات الحكومية المتنافسة الذي يعصف بجهود الأمم المتحدة لحل الأزمة القائمة في ليبيا منذ عشر سنوات من خلال تعيين حكومة وإجراء انتخابات عامة.

المزيد من التفاصيل بالفيديو المرفق...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف