بالفيديو.. هل يقتنع الشعب السوداني بتبريرات البرهان؟

الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٧:٠٩ بتوقيت غرينتش

حذر قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان من منعطف خطير تمر به البلاد، وقال إنّ قرار حل الحكومة الانتقالية جاء لمعالجة الأزمات السياسية والخلافات الحادة بين مكونات الحكومة.

العالم - مراسلون

لم يختلف خطاب القائد العام للقوات المسلحة السودانية الفريق عبد الفتاح البرهان في مؤتمره الصحفي عن بيانه الذي حل فيه الحكومة الانتقالية، حيث اكد ان التشظي الذي حدث بين المكونين العسكري والمدني سببه التهافت علي المناصب والوزارات، واضاف في حديثه بأنهم حاولوا جمع الصف الوطني عبر مبادرة عبد الله حمدوك رئيس الوزراء السابق ولكن تم اختطافها من قبل مجموعة الاعلان السياسي المعروفة بمجموعة الأربعة، واوضح بانهم شعروا بان هناك عداء ضد القوات المسلحة السودانية.

وقال البرهان:"كل من يظن ان هنالك انقلاب عسكري سندينه.. نحن ما عندنا انقلاب عسكري، فقط نريد ان نصحح مسار الانتقال ولهذا تعاهدنا مع الشعب السوداني وتعاهدنا مع كل القوی السودانية و مع العالم كله تعاهدنا ان نحمي هذا الانتقال".

وحاول الفريق عبد الفتاح البرهان ان يطمئن الشعب السوداني بأن رئيس الوزراء السوداني لم يتم اختطافه لكن لسلامته تم اخذه واسرته الي منزله ببيت الضيافة، لكن مكتب مجلس الوزراء رد علي خطاب البرهان عبر بيان اوضح فيه ان التحالف الذي يتشكل الان ظاهره قيادة الجيش وباطنه حزب الموتمر الوطني المنحل.

وقال المحلل السياسي طارق عثمان لقناة العالم:"البرهان يحاول التبرير للعملية الانقلابية التي قام بها ضد الحكومة الشرعية التي أتی بها الشارع لادارة المرحلة الانتقالية ولا اعتقد ان الشارع سيهدأ بهذا الخطاب الذي حاول ان يتلمس فيه المبررات التي قادته لاتخاذ هذه الخطوة".

شوارع الخرطوم خلت من المواطنين لكنها امتلأت بالمتاريس في معظم المناطق والاحياء.

وما بين الدعوات لاستمرار المسيرات ومضيٍ القائد العام للقوات المسلحة في ترتيب اوراقه لتشكيل حكومته تتواصل معاناة الشارع السوداني وتشتد يوما بعد يوم.

تخلو الشوارع وتمتلئ بالمسيرات وخطاب الفريق عبدالفتاح البرهان يؤسس لمرحلة جديدة ويؤسس أيضاً لجميع الاحتمالات.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف