السودانيون يطالبون بمحاسبة مرتكبي مجزرة 17نوفمبر

السودانيون يطالبون بمحاسبة مرتكبي مجزرة 17نوفمبر
الجمعة ١٩ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٠١ بتوقيت غرينتش

تصدر وسم (هاشتاغ) "#مجزره17نوفمبر" قائمة الوسوم الاعلى تداولا (ترند) في عدد من الدول العربية اثر مقتل خمسة عشر متظاهرا في أشد الأيام دموية منذ الانقلاب العسكري في السودان.

العالم - نبض السوشيال

فبعد أكثر من ثلاثة أسابيع على حرف الفريق الركن عبد الفتاح البرهان عملية الانتقال للحكم المدني عن مسارها، يجد المطالبون بالديمقراطية أنفسهم أمام صراع خطير على نحو متزايد في الشوارع، لمواجهة طموحات الجيش إحكام قبضته على البلاد من خلال اعلان لجان الحركة الاجتجاجية الدخول في جدول تصعيد مفتوح حتى اسقاط السلطة الانقلابية.

وتتجدد الدعوات لتصعيد الاحتجاجات والاستمرار بالعصيان المدني؛ في مواجهة الانقلاب العسكري، بعد يوم من أعنف حملة أمنية على المتظاهرين الرافضين للحكم العسكري والمطالبين بعودة الحكومة المدنية.

في المقابل تواصل قوات الأمن قمع المتظاهرين في الضواحي الشمالية للخرطوم؛ بالغاز المسيل للدموع؛ وارتفع عدد الضحايا جراء العنف. ووصف المحتجون سلوك الشرطة بأنه أعنف مما كان في السابق، في مؤشر جديد على أن الجيش يتطلع لترسيخ وضعه.

وكانت قد خرجت مظاهرات متفرقة في الخرطوم ظهر الأربعاء، تلبية لدعوات إلى انطلاق "مليونية 17 نوفمبر" ضد قرارات رئيس مجلس السيادة الجديد عبد الفتاح البرهان، وسط استمرار المشاورات لتشكيل حكومة، سقط خلالها 15 متظاهرا بالإضافة إلى العديد من المصابين، في أشد الأيام دموية منذ الانقلاب العسكري.

وفي ردود الفعل الدولية على هذه الاحداث فقد نددت الأمم المتحدة بتكرار الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين، وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك إن المنظمة تدعو السلطات وقوات الأمن للتحلي بضبط النفس والكف عن ارتكاب مزيد من انتهاكات حقوق الإنسان والإفراج عن كل من تم احتجازهم منذ الانقلاب.

كما نددت وزارة الخارجية الأميركية ومفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، عنف قوات الأمن السودانية ضد المتظاهرين السلميين، ورأى المسؤول الأوروبي أن ان الحوار الشامل هو الطريق الوحيد للخروج من الأزمة.

تفاعل كبير شهدته مواقع التواصل الاجتماعي حول هذا الموضوع، حيث تعهد معارضو الانقلاب العسكري في السودان بتصعيد الاحتجاجات، واتهموا قوات الامن السودانية باستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين .

وغرد صاحب الحساب باسم "444" :"بكرا بتاريخ 20 نوڤمبر بتصير فيه مليونيه و اكيد حتكون فيه هجومات على الشعب اتمنى محد يوقف يشارك في اي تاقَ و ينشر الثريدات لعل و عسى اننا نساعد في تدارك الوضع قبل لا تتكرر المجرْره".

فيما غردت "Shawty" :"البحصل دا في قمة الوحشية و عدم الرحمة هما بقتلو في أهلهم و ناسهم كدا دا كلو عشان السلطة و الكراسي! حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم كلكم و حسبي الله ونعم الوكيل علي الحزن البقي ما بفارق بيوتنا بي سببم حسبي الله علي دم كل شهيد هدروها".

وغرد صاحب هذا الحساب : "الرصاص اللي استخدم في المواكب، ماكان رصاص عادي، ودي ما اثار جروح ممكن تسببا رصاصة عادية الغرض منها التعطيل، الرصاصة دي كانت بتشرط الجلد لدرجة مايتلما، القصد انو اليتضرب بيها مايقوم تاني دا شكل الرصاصة الإستخدمها البرهان عشان يحارب بيها ناس عزل".

وكتب "أحمد" في تغريده له :"ما يحدث الآن من استباحة للدماء والقتل المباشر ما هو إلا عواقب لهؤلاء المجرمين الذين ارتكبوا مجزرة القيادة ولم تتم محاكمتهم على الرغم من اعترافهم فاستسهلوا بذلك القتل وأن لا أحد سيعلوهم ولكن طال الزمان أو قصر لكل ظالم يوم".

وغرد"ROBEEN" :"الآف #السودانين يشاركون في تشيع شهداء #مجزرة17نوفمبر الى مثواهم الاخير في مدينة بحري عقب صلاة الجمعة اليوم الرحمة والخلود لشهدائنا".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف