تحرير الحديدة واندحار قوات العدوان السعودي منها

السبت ٢٠ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٨ بتوقيت غرينتش

إنسحب قوات تحالف العدوان السعودي على اليمن فجأة ودون تفاهمات معلنة من مواقعها على تخوم مدينة الحديدة والمديريات المحيطة بها.

العالم - انقلاب الصورة

مع احتدام المعارك قرب مدينة مأرب وتحرير العديد من المديريات، و اصبح الجيش اليمني والجان الشعبية على بعد كيلومترات قليلة من مركز المدينة، حصل ما هو خارج كل التوقعات في فرار وانحدار لقوات تحالف العدوان السعودي على اليمن من الساحل الغربي في الحديدة، دون سابق انذار او اي اشارة حتى لمرتزقتهم وذيلولهم في العدوان على الشعب اليمني.

وخلق الإنسحاب المباغت للقوات المدعومة امارتياً حالة من الارتباك في المشهد العسكري، وكانت حجة الانسحاب حسب ما قال تحالف العدوان السعودي على اليمن بأنه جاء من اجل تموضع في مناطق محكومة باتفاق دولي في اشارة لاتفاق ستوكهولم، وهي وفق بيانها تقوم بإعادة انتشار محددة.

من جهتها قالت حكومة هادي، بانها لا صلة لها بما يجري بحسب بيان الفريق الحكومي بالجنة تنسق اعادة الانتشار الذي اكد ان الانسحاب تم دون معرفتها ودون تنسيق مسبق مهعا.

واكد نائب متحدث الامم المتحدة في اليمن فرحان حق، على عدم علم بعثة الامم المتحدة بالحديدة مسبقاً بتحركات قوى العدوان السعودي على اليمن.

وهكذا يفعل كل محتل طمع بثروات ومصالح ومقدرات الشعب الاخر، والسعودية والامارات بهذه الخطوة تحذوان على خطى اسيادهما (اميركا والكيان الصهيوني) في اندحار الكيان الصهيوني من جنوب لبنان وانسحاب القوات الاميركية من افغانستان وترك حلفائهم الى مسيرهم المظلم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف