في البيت الابيض

حكم بايدن..بين العنصرية والإقتصاد وشبح "هاريس"

الأربعاء ٢٤ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٩ بتوقيت غرينتش

ظِلُّ التحديات، بدَأَ يكْبُرُ حولَ الرئيسِ الأميركي جو بايدن، الذي لم يعُدْ يستطيعُ تأجيلَ معالَجَةِ المشاكِلِ الكثيرَةِ التي تواجِهُها إدارتُهُ بعد نحوِ عامٍ من إنتخابه.

فدخولُ بايدن المستشفى روتينيًّا، إنْ مَرَّ بشكْلٍ سلِسٍ، فإنَّ نَقْلَ صلاحياتِهِ لنائِبتِهِ كامالا هاريس ولو لدقائق، قد يعني الكثيرَ فيما يخُصُّ تَصَدُّرَ هاريس للمشهَدِ مستقبلا.

أما تبرِئَةُ الشاب كايل ريتنهاوس قاتِلِ المحتجين ضدَ العنصرية في ويسكونْسِن العام الماضي، فأعادَت صورَةَ الإنقسامِ إلى الواجِهَةِ تحت عنوانٍ عريضٍ يقول النظامُ كلُّهُ مذنب.

ورغم حرْصِ الرئيس الأميركي على إظهارِ قدرَةٍ ذهنيَّةٍ وجسديَّةٍ، خاصةً بعد الحديثِ حول عجْزِهِ عن أداءِ مهامِّهِ، فإنَّ المرحَلَةَ المقبلَةَ قد لا تكون هادئَةً له.
===
وقبلَ عامٍ على إنتخاباتٍ نصفيَّةٍ مفصلِيَّةٍ لبايدن والديمقراطيين، توصيفٌ واحِدٌ يفرض نفسَهُ على المشْهَدِ الأميركي سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا يقول..ما يجري خطأ وأنتم تعرفون ذلك.

من التغريدات التي اخترناها في سياق موضوع اليوم نبدأ بتغريدة "ستيفِنْ هيث" تعليقا على الوضع الذي تعيشه اميركا. تبدو الولايات المتحدة مثل مريض معه أطباء لإجراء عملية لازمة بدون ممرضات لمراقبة العناصر الحيوية ووو. إدارة بايدن هي مدير المستشفى في هذا التشبيه.

"نِكْ" كان له تعليق أيضا حول وضع بايدن الصحي. من المشكوك فيه نقل بايدن بسرعة إلى مستشفى والتر ريد. ما الذي يخفونه، أنا لا أصدق كذبة تنظير القولون هذه. هل هي نوبة قلبية؟ سكتة دماغية؟

إلى تعليق آخر من "ديانا جِنْسِنْ" التي كتبت بتَهَكُّم. هل كان لدى (بايدن) سلطات رئاسية أصلا؟ أنا شخصياً أفضل خمسة وثمانين دقيقة من رئاسة هاريس وهي أيضا واحدة من أفضل الرؤساء التنفيذيين شكلا.

التعليق الأخير حول العنف في اميركا نشرته "كايسي" وفيه. ماذا يجري مع الأميركيين والأسلحة؟ يبدو أنهم ولدوا وهم يحملون مسدسا. هذه هي أيضا قضية ريتنهاوس، بنادق ومسدسات. أعتقد أن هذه كانت أول كلمة قالوها وهم يكبرون.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف