ما هدف الاعتداءات على بيوت الفلسطينيين في حي سلوان؟

الخميس ٢٥ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٠٣ بتوقيت غرينتش

اكد المتابع للشأن الاسرائيلي نبيه عواضة، انه من الواضح ان السياسة الاسرائيلية تجاه القدس المحتلة اصبحت مركزية في موضوع التهويد وتطبيق قانون الغائبين الذي من خلاله قامت سلطات الاحتلال بالسيطرة وسلب الاراضي من الفلسطينيين ومصادرة ممتلكاتهم.

العالم- خاص بالعالم

وقال عواضة في حديث لقناة العالم خلال برنامج "غياهب الكيان": انه خلال الفترة الماضية جرت الكثير من عمليات المصادرة والسلب، معتبراً ان تطبيق هذا القانون بشكل مكثف على منطقة حي سلوان الذي يعتبر من اكبر الاحياء المتاخمة لسور القدس المحتلة، هو جزء من سياسة التهويد في محاولة للاحتلال الاسرائيلي اضفاء طابع يهودي بشكل كامل على هذه المدينة من خلال الاستفزازات التي تحصل بشكل يومي ضد اهاليها.

واوضح عواضة، ان ما يحدث في حي سلوان كان قد جرى قبلاً في حي العيسواية وفي حي الشيخ جراح، لكن اللافت في الامر ان قرارات ما يسمى بمحكمة العدل العليا بداخل الكيان خاصة فيما يتعلق بحي الشيخ جراح اوجدت نوعا من السابقة القانونية بمصادرة الممتلكات والاراضي بشكل جديد، بمعنى ان هناك قرارات صدرت فيما يتعلق بحي الشيخ جراح تتيح للفلسطيني استئجار ما يملكه من اليهودي الذي يحتل ارضه، وبالتالي تشكل سابقة خطيرة جداً على المستوى الفلسطيني، الامر الذي انسحب على حي سلوان اضافة الى حي العيسوانية، بمعنى انها بدأت تأخذ طابعاً شمولياً.

واضاف عواضة، ان الغاية الاسرائيلية هو تفريغ وسط البلدة القديمة من الفلسطينيين، ومن ثم انتقلت الى جوار المدينة بمعنى الاحياء المحيطة بها.

تابعوا المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق..

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:

https://www.alalam.ir/news/5915613

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف