شاهد.. باحث سياسي يكشف عن لعبة اميركية في الحسكة

الجمعة ٢٨ يناير ٢٠٢٢ - ٠٨:٢٢ بتوقيت غرينتش

أكد الباحث والكاتب السياسي حسن شقير ان تنظيم داعش مخلوق اميركي تستخدمه حيث تريد وان ما جری في الحسكة بين داعش وقسد، لعبة اميركية.

العالم - خاص بالعالم

وأوضح شقير في حديث لبرنامج مع الحدث علی شاشة قناة العالم ان كذبة الولايات المتحدة حول القضاء علی داعش لم تتحقق، فداعش كان مشروعاً اميركياً كبيراً ارادت تمركزه حيث تمركز لاستثماره لعشرات السنين.

وأشار شقير الی مقولة اوباما حيث قال انه سوف يحارب داعش لـ30 سنة، مؤكداً ان الولايات المتحدة لم تكن تريد ان يتحول هذا التنظيم الی نوع من الدولة حيث يهدد حلفاءها أو اتباعها في الاقليم، انما كانت تريد دوزنة الحرب علی داعش وان تبقی تستمر بهذا التنظيم الی فترة مديدة.

وبيّن ان ما جری ان محور المقاومة بالاتفاق مع روسيا قصّر عمر الارهاب في سوريا وحتی في العراق الی ان جاءت الولايات المتحدة واستلحقت واعلنت ذلك التحالف وارادت قطف الثمار والاعلان عن طريق ترامب بأنه انتصر علی داعش.

وأكد شقير ان العالم اكتشف فيما بعد بأن المحميات الاميركية سواءاً في قاعدة التنف أو في بعض القواعد الاميركية في العراق و سوريا كانت أماكن يستظل داعش بظلالها ويُستخدم داعش في العمليات ضد الجيش السوري وضد المقاومة وضد الروس.

وكشف عن ان الولايات المتحدة ارادت اخيراً تبريراً لبقائها في سوريا، فبدل ان يعلنون ان هدفهم من البقاء في سوريا هو سرقة الثروات السورية او اعاقة نمو الدولة السورية مجدداً أو لقطع طريق محور المقاومة؛ يدعون ان استمرار وجودهم هو بسبب محاربة الارهاب وما جری في الحسكة هو عبارة عن رسالة اميركية دبرتها من خلال عمليات داعش هناك.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف