الجبهة الشعبية : نكبتنا ليست بقرار ترامب بل باستمرار الرهان على المفاوضات مع العدو

الجبهة الشعبية : نكبتنا ليست بقرار ترامب بل باستمرار الرهان على المفاوضات مع العدو
الأحد ٢٥ فبراير ٢٠١٨ - ٠٤:٤٨ بتوقيت غرينتش

أكدت بيان صحفي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة في بيان صحفي لها اليوم أن النكبة الفلسطينية ليست بقرار ترامب حول القدس بل باستمرار الرهان على المفاوضات مع العدو الصهيوني.

العالم - مراسلون 

وأكدت الجبهة الشعبية في بيانها : بأن

" تحرير منظمة التحرير الفلسطينية من اثقال اوسلو والعودة الى برنامج الكفاح المسلح هو الرد  الوحيد على صفقات وصفعات ترامب".

وحول قرار ترامب بنقل سفارة بلاده الى القدس في 14/5/2018 ذكرى النكبة واعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني فإن" الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة وأمام الإمعان الامريكي في محاولة فرض أمر واقع على شعبنا بهدف تمرير قرار ما يسمى بصفقة العصر وشطب الحقوق والهوية الوطنية الفلسطينية وتزوير التاريخ  استمراراً لوعد بلفور الأول واليوم وعد بلفور ترامب الثاني يهمها أن تؤكد على المسائل التالية :
 
ترى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة بأن اسقاط هذه المشاريع التصفوية يتطلب من القوى الوطنية الفلسطينية كافة أن تترجم اقوالها وبياناتها الى افعال وأن تخرج من دائرة الانفعال الى حيز الفعل عبر إعادة بناء وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية والعودة الى برنامج ثورتنا كحركة تحرر وطني اساسه الكفاح المسلح.
وفي هذا السياق تؤكد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أن "نكبتنا الثانية ليست بقرار ترامب حول القدس بل باستمرار الرهان على استمرار المفاوضات مع العدو, وعلى المترددين حتى الان في الساحة الفلسطينية وعلى رأسهم سلطة اوسلو ان يحسموا خياراتهم اتجاه ملف الصراع بالعودة الى مبدأ المقاومة أو مغادرة الساحة الفلسطينية ورفع اياديهم الثقيلة عن الحراك الشعبي في وجه الاحتلال .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة