قائد الثورة: الالتزام الديني والثوري يقود الى ترتيب اوضاع البلاد

قائد الثورة: الالتزام الديني والثوري يقود الى ترتيب اوضاع البلاد
الأحد ٠٤ مارس ٢٠١٨ - ٠٤:٢٨ بتوقيت غرينتش

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي ان الالتزام الديني والثوري هو الذي سيقود الى ترتيب اوضاع البلاد بل ويمتد ليشمل اوضاع المنطقة والعالم الاسلامي وربما العالم كله .

العالم - ايران

واورد الموقع الالكتروني لمكتب حفظ ونشر مؤلفات قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي، مقتطفات من تصريحات قائد الثورة، خلال استقباله في وقت سابق، اساتذة ونخب جامعة "شريف" الصناعية بطهران، تليت في ملتقى اقيم اليوم الاحد بالجامعة.  

واوضح قائد الثورة الاسلامية انه من دون الالتزام الديني والثوري فان التقدم العلمي لن يحقق بمفرده السعادة لشعب او شريحة انسانية .

وتابع القائد ان هذا الكلام لو قيل على سبيل المثال قبل سبعين او ثمانين عاما ما كان يؤمن به الكثيرون من الناس لان الحضارة الغربية والدول الغربية حينها لم تشهد بعد التصدع الراهن، ولكن هذا الصدع بات واضحا اليوم وهذه النواقص والتراخي في دعائم الحضارة الغربية – في حياة الشباب وفي حياة الاسر وانجرارها الى مختلف الانحرافات الفكرية والعملية والاخلاقية - .  

وافاد قائد الثورة ان ما ذكرته آنفا ليست مزاعم عدائية الصقها بساسة الحضارة الغربية – بالطبع انا خصم لهم وعدو لهم ولكن هذا الكلام ليس نابعا من هذا العداء– بل هي ترجمة لاقاويلهم ، فاليوم وضع العنف ووضع الفساد الاخلاقي ووضع الانحلال الاسري وضياع الابناء والجيل الصاعد في اميركا – انا اقول اميركا ولكن المناطق الاخرى نسبها مختلفة – قد بلغ درجة دفع المفكرين والحريصين في اميركا الى الاصرار على تغيير نهج الافلام والدعاية الاعلامية والسينما وهوليوود وما الى ذلك وتحويل النهج القائم على مدى المئة سنة الاخيرة باتجاه تكريس الابعاد الاخلاقية والتهذيب ، وهذا ما تتناقله مقالاتهم وتعكس مخاوفهم.    

واشار الى قيام اشخاص في اميركا بقتل بعضهم البعض بدون اي جريرة - وليس على يد الشرطة حيث ان جرائم الشرطة الاميركية هي قضية اخرى- وهذه هي معضلة بالنسبة لاي بلد، واضاف ان انتشار السلاح وتفشي القتل خلقا مشاكل لبلد مثل اميركا والجميع يؤكد هذه الحقيقة والجميع يخشى من ذلك والجميع مستاؤون من ذلك في حين ان العلاج واضح والحل جلي ولكن لا احد يجرؤ على تطبيق الحل ، فالحل يكمن في جعل امتلاك السلاح امرا غير شرعي  ولكن ساسة اميركا لا يجراون على ذلك لان شركات صناعة الاسلحة مهيمنة الى الحد الذي لا يجرؤ اي سناتور او عضو في مجلس النواب الاميركي المصادقة على ذلك كما ان الرئيس الاميركي لا يجرؤ ان يجعل حظر امتلاك السلاح شعارا، فانظروا هذا هو الفساد بعينه ، اي ان تهيمن مجموعة من المافيا بحيث لا تجرؤ الاجهزة السياسية والعسكرية في اميركا على انجاز عمل صلاحه واضح وهو المتمثل بحظر بيع الاسلحة فهذا هو الفساد بعينه .

وعزا قائد الثورة ذلك الى غياب هذه المبادئ الروحية التي جرت المجتمعات الغربية الى هذا الوضع وقال ان الكآبة في اوساط الشباب والانتحار وواد الاطفال والجرائم الاخلاقية والجنسية المختلفة وما الى ذلك كل واحدة منها باتت موضوعا منفصلا يحتاج الى المناقشة .

واكد آية الله خامنئي ان سعادة البلاد والشعب والمجتمع الانساني رهن بتفضيل المبادئ الدينية والالهية وينبغي ان يترك ذلك اثره على اقتصادنا وعلى انشطتنا العلمية وعلى ادارتنا للبلاد وعلى انتخاب المدراء في البلاد وعلى حركتنا الفكرية.

109-4

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة