شاهد.. هذا ما حدث لبلدة كانت قاعدة لاطلاق قذائف الهاون على دمشق

الأحد ٢٥ مارس ٢٠١٨ - ٠٣:٢٠ بتوقيت غرينتش

افاد مراسل العالم بخروج 17 حافلة من ممر عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق وبداخلهما اكثر من 980 مسلحا مع عائلتهم الى ادلب. يأتي ذلك تنفيذا لاتفاق اخراج المسلحين من الغوطة الشرقية ودخول الجيش السوري اليها. وخرج المسلحون وهم مما يسمى بفيلق الرحمن وجبهة النصرة الارهابية من زملكا وعربين وجوبر وعين ترما، مقابل إلافراج عن المخطوفين وتسليم خرائط الأنفاق والألغام.  وخرج 1900 مدني من المحتجزين لدى الجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية عبر ممر مخيم الوافدين وحرر الجيش السوري 8 مدنيين مختطفين ايضا.

العالم - مراسلون

هذه هي بلده عين ترما في غوطةِ دمشقَ الشرقية او كما تُعرف بالقاعده الاهم لاطلاقِ الهاون باتجاهِ العاصمة واحيائِها ، دخلَها الجيشُ السوري وقامَ بتامينِ الافِ المدنيينَ من اهلها ، هذا اللقاءُ المؤثر بين احدِ عناصرِ الجيش الذينَ دخلوا البلده ووالدتِهِ التي كانت تنتظر رؤية وجه ولدها بعد سنوات.

عين ترما هي احدى البلدات الاربع المشموله باتفاقٍ ثانٍ دخلَ حيزَ التنفيذ في الغوطةِ الشرقية ، بعد اتفاقٍ اول اخرجَ مسلحي احرار الشام من حرستا، هذه المره ، يقضي الاتفاق بخروج فيلق الرحمن والنصرة، وانهاءِ ملفِ العنف في بلداتِ زملكا عربين عين ترما و جوبر.

من ابرز بنود الاتفاق، الافراجُ عن المخطوطفينَ الذين كانوا محتجزين في سجونِ المسلحين بالغوطة، و تسليم خرائطَ الانفاقِ والالغام، وخروجِ المسلحين غير الراغبين بالتسوية مع عوائلهم باتجاهِ ادلب، بعد تسليمِ السلاحِ الثقيل والمتوسط، بعدها يدخلُ الجيش ويبداُ تمشيط َالمناطقِ التي كانت تشكل ابرزَ معاقلِ للمسلحين

استعدادات لوجستيه وانتشارٌ امنيٌ وعسكري سوري وروسي، لمتابعهِ سير احدِ اكثرِ الاتفاقاتِ تعقيدا، نظرا لوجودِ ملفٍ انساني بالغِ التعقيد، وهوَ ملفَ المخطوفين، انجاز هذا الاتفاق واخراجُ الافِ المسلحين مع عوائلِهم انتصارٌ عسكري وسياسي وبلا شك انساني.

103-2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة