مصر تكشف تفاصيل عن "المخطوط الأثري"

مصر تكشف تفاصيل عن
الأحد ٠٥ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٤:١٩ بتوقيت غرينتش

كشفت مصر، الأحد، بعضا من تفاصيل رحلة إعادة مخطوط نادر، عمره نحو 600 عام، إلى دار الوثائق القومية بالفسطاط، بعد سرقته، في سبعينيات القرن الماضي.

العالم-منوعات

ويعد هذا المخطوط من نوادر تراث مصر،  ويحمل عنوان "المختصر في علم التاريخ" للمؤلف محي الدين الكافيجي، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية "أ ش أ".

وكان المخطوط معروضا للبيع في مزاد علني بصالة "بونهامز" بالعاصمة البريطانية، قبل أن تنجح سفارة مصر بلندن في استرداده.

وخاطبت دار الكتب والوثائق القومية الجهات المعنية، وأوقفت البيع لحين استكمال إجراءات إثبات الملكية لمصر، التي استغرقت حوالي 5 أشهر.

من هو الكافيجي؟

ومؤلف هذا المخطوط الكافيجي "788 - 879 هـ" هو محمد بن سليمان بن سعد بن مسعود الرومي الحنفى محيى الدين، أبو عبد الله الكافيجى، من كبار العلماء، وهو رومي الأصل، واشتهر في مصر، وعرف بالكافيجى لكثرة اشتغاله بالكافية في النحو.

وتولى العديد من الوظائف منها: مشيخة الخانقاه الشيخونية، ورئاسة فقهاء الحنفية في مصر.

والخانقاه هو المكان الذي يجمع بين تخطيط المسجد والمدرسة، وكان المتصوفون يتخذونه مكانا للعبادة.

وكثرت مؤلفات الكافيجي عن المئة، ومنها: "مختصر في علم التاريخ، أنوار السعادة في شرح كلمتي الشهادة، منازل الأرواح، معراج الطبقات، قرار الوجد في شرح الحمد، نزهة المعرب، التيسير في قواعد التفسير، حل الإشكال في الهندسة، الإحكام في معرفة الإيمان والأحكام، الإلماع بإفادة لو للامتناع، جواب في تفسير: والنجم إذا هوى، مختصر في علم الإرشاد".

ومن المقرر أن  تعقد وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم مؤتمرا صحفيا، الاثنين، بحضور رئيس مجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية هشام عزمي، للكشف عن مزيد من التفاصيل.

ويأتي استرداد المخطوط في إطار الجهود التي تبذل لإعادة الموروثات والمقتنيات الثقافية المصرية التي سرقت وهربت من مصر.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة