رد حماس على مقترحات الهدنة وتصوراتها حول كل ملف + فيديو

الأربعاء ٠٨ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٤:٣٤ بتوقيت غرينتش

غادر وفد قيادي رفيع المستوى من حركة حماس الفلسطينية قطاع غزة متوجها إلى القاهرة لابلاغ المسؤولين المصريين رد الحركة حول بنود مبادرتين قدمتا من قبل الامم المتحدة ومصر بهدف التوصل الى هدنة طويلة الامد مقابل فك الحصار عن القطاع.

العالمفلسطين المحتلة

وقال القيادي في الحركة خليل الحية ان الرد يحمل تصورات حول كل الملفات ووفق رؤية وطنية منسجمة مع رؤية الفصائل ومتطلبات الشعب الفلسطيني.

ومع انتهاء الاجتماعات المكثفة التي عقدتها حركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة لبحث بنود مبادرتين قدمتا من قبل الامم المتحدة ومصر بهدف التهدئة مقابل فك الحصار عن القطاع، غادر وفد قيادي رفيع المستوى من حماس قطاع غزة متوجها إلى القاهرة لابلاغ المسؤولين المصريين رد الحركة على المقترحات.

الوفد الذي يراسه نائب رئيس الحركة صالح العاروري ويضم سبعة من أعضاء المكتب السياسي غادر غزة عبر معبر رفح الحدودي مع مصر، فيما اكد رئيس الحركة إسماعيل هنية أن الوفد غادر حاملا رؤية الحركة وتصوّراتها حول المصالحة وكسر الحصار والحديث عن التهدئة ومواجهة اعتداءات الاحتلال وإعادة بناء المشهد الفلسطيني على أسس قوية.

القياديُ في حماس خليل الحية اشار الى ان جهودَ التهدئةِ ستكونُ قائمةً وستُفضي الى نتائجَ اذا رُفِعَ الحصارُ عن قطاعِ غزة وكفّ الاحتلالُ الاسرائيلي عن عدوانِه. مشيرا الى ان أيَ خطوةٍ نحوَ المصالحة يجبُ أنْ تبدأَ برفعِ العقوبات عن غزة.

عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي، شدد على ان الهدنة الطويلة مع الاحتلال الاسرائيلي وملف الأسرى له ثمن مختلف غير الأمور الانسانية، معتبرا ان هذه قضية لا تخص حماس وحدها بل كل الفصائل والشعب الفلسطيني.

وفي هذا الوقت شدد كيان الاحنلال الاسرائيلي الحصار على غزة، كما منع تسليم شحنات الوقود للفلسطينيين، رداً على استمرار الطائرات الورقية الحارقة التي يطلقها فلسطينيون عبر الحدود نحو جنوب إسرائيل.

مراقبون للمجريات الحالية يرون ان الاحتلال الاسرائيلي يرمي الى الاستفادة من فصول الهدنة، وخاصة لاسترداد اسراه وجثامين قتلاه من المقاومة الفلسطينية، ليقوم بعد ذلك باطلاق يده العسكرية ضد المقاومة في غزة.. وبالتالي التخلص نهائيا من اية التزامات، مستفيدا من جو اقليمي ودولي، يعمل على تمييع القضية الفلسطينية، ووضع حد للقلق الاسرائيلي المنبعث من قطاع غزة ومقاومته، في اطار ما سمي يوما بصفقة ترامب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة