اعتداء على أقباط في قرية بجنوب مصر بسبب بناء يستخدم ككنيسة

اعتداء على أقباط في قرية بجنوب مصر بسبب بناء يستخدم ككنيسة
الأحد ٠٢ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٨ بتوقيت غرينتش

اتهمت مطرانية المنيا في جنوب مصر قرويين بمهاجمة منازل أقباط والاعتداء عليهم جراء خلاف على وجود بناء يستخدم ككنيسة في إحدى القرى، الأمر الذي أكده مسؤول كنسي.

العالم - مصر

وقال الانبا مكاريوس الأسقف العام في محافظة المنيا (250 كلم جنوب القاهرة) إن “أربعة منازل لأقباط تعرضت للاعتداء الجمعة من قبل بعض أهالي القرية ومجموعة من قرى أخرى” في المنيا.

وأشار مكاريوس إلى بيان أصدرته مطرانية المنيا وابو قرقاص، مساء الجمعة، يروى تفاصيل الواقعة التي حصلت في قرية “دمشاو هاشم”.

وجاء في البيان “تعرض ظهر (الجمعة) أقباط القرية لهجوم من المتطرفين (…) ونهب كمية من المشغولات الذهبية والأموال وتحطيم الأجهزة المنزلية والكهربائية وإضرام النار في بعض ممتلكاتهم”.

وأصيب ثلاثة أشخاص بينهم رجل إطفاء نتيجة ذلك، وفقا للبيان.

وتابع البيان “كان سبب الاعتراض هو وجود كنيسة، مع أنها عبارة عن منازل أو قاعات او حجرات بسيطة كحل موقت”.

وتابع “تواردت أنباء منذ عدة أيام عن عزم متطرفين على القيام بالهجوم، وتم إبلاغ الجهات المعنية ولكن قوات الأمن وصلت القرية بعد قيام المتطرفين بإطلاق الهتافات التحريضية ثم التعديات المذكورة”.

من جهته، قال مسؤول أمني لم يشأ كشف هويته، مساء السبت، إنه “تم القبض على 38 شخصا وسيتم عرضهم على النيابة على أن يتم إخلاء سبيل من يثبت عدم تورطه” في الاعتداء.

ونهاية العام الماضي هاجم المئات كنيسة في منطقة اطفيح (حوالى 100 كلم جنوب القاهرة) مطالبين بهدمها.

وتعرضت كنائس الأقباط، الذين يشكلون نحو 10 في المئة من سكان مصر البالغ عددهم نحو 100 مليون نسمة، خلال السنوات القليلة الماضية لهجمات تبناها تنظيم داعش خلفت عشرات القتلى.

ودفع عدم وجود قانون ينظم مسألة بناء الكنائس الجديدة في مصر لعقود، المسيحيين وخصوصا في الريف لتحويل بيوتهم كنائس صغيرة او للصلاة في الشارع، ما يؤدي إلى أعمال عنف طائفية لاسيما في جنوب البلاد حيث يقطن كثير من المسيحيين المصريين.

إلا أن السلطات المصرية تؤكد أن هذه المشكلة سيتم حلها خصوصا بعد مصادقة الرئيس عبد الفتاح السيسي على قانون بناء الكنائس في سبتمير/أيلول 2016.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة